تقنية

الألعاب الإلكترونية | فوائدها واضرارها

الألعاب الإلكترونية تُعرف بأنها سلعة تكنولوجية صُنعت لأغراض تجارية بناءً على الثقافة الرقمية الحديثة في هذا العالم، والجدير ذكره، أن الألعاب الإلكترونية لها سلبيات وإيجابيات تؤثر بشكل كبير على الفرد وسلوكه، وتمتد أثارها لتشمل العائلة والمجتمع بطُرق عدة.

تاريخ الألعاب الإلكترونية

يرجع الفضلُ في ظهور الألعاب الإلكترونية للمهندس الأمريكي (رالف باير) عندما عمل على إيجاد طريقة لممارسة الألعاب عبر التلفاز في عام 1968 بمساعدة أصدقائه ( بيل روس، وبيل هاريسون)، حيث تمّ صناعة النموذج الأول للألعاب الإلكترونية وسموه باسم (الصندوق البُني)، وصُنف بأنه النموذج الأول لنظام ألعاب الفيديو الذي يحوي العديد من اللاعبين، والبرامج.

لم يقتصر اختراع وتطور الألعاب الإلكترونية فقط على المهندس الأمريكي رالف باير، حيث تمكنت شركة ماقنوفاكس من الاستيلاء على النموذج الأول، وعملت على تطويره؛ لتُنتج اصدار جديد سُمي باسم ماقنوفاكس أوديسيي، ومن هنا بدأت الألعاب بالتطور شيئاً فشيئاً إلى أن أصبحت إلى ما هي عليه الآن.yes

فبعد أن كانت الألعاب تُشترى من المحال التكنولوجية. أصبحت اليوم متوفرة بشكل كبير على العديد من المواقع الإلكترونية أون لاين، وأصبح بإمكان العديد من اللاعبين الحصول على أيّ لعبة كانت من خلال الإنترنت وتحميلها بشكل مباشر على جهاز الحاسب الآلي. كذلك أصبح بالإمكان التعرف على افضل العاب الفيديو المناسبة لكل الاعمار، المتاحة على الأجهزة المختلفة مثل  الألعاب المتاحة على PS4 في اراب جيمر. والجدير ذكره، أن الموقع الإلكتروني اراب جيمر حاز على أعلى التقييمات من اللاعبين، كونه واحد من أفضل المواقع التي تقدم الألعاب الإلكترونية مجاناً، إضافة إلى وجود العديد من المزايا الأخرى التي يُقدمها الموقع للاعبين، مقارنة بالمواقع الأخرى.  

فوائد الألعاب الإلكترونية

تحميل الألعاب الإلكترونية في مكنونها العديد من الفوائد والتأثيرات الإيجابية على ثقافة الأفراد بسبب انتشارها بشكل كبير فيما بينهم، يُمكن الحديث عن فوائد الألعاب الإلكترونية في النقاط التالية:

  • زيادة الأداء المعرفي للإنسان

تلعب الألعاب الإلكترونية دوراً كبيراً في إثراء الأداء المعرفي لدى الإنسان، كما أن الدراسات إشارات إلى أن معظم الأطفال الذين يمارسون الألعاب الإلكترونية بشكل عام، وألعاب الفيديو بشكل خاص، يتمتعون بأداء فكري ممتاز، وتحصيل دراسي عالي، مقارنة بغيرهم الذي لا يمارسون هذا النوع من الألعاب.

  • تحسين التناسق بين العين واليد

تُساعد الألعاب الإلكترونية بشكل كبير على تحسين التناسق والأداء بين اليد والعين، وغالباً ما تتطلب ألعاب الفيديو من الممارسين، واللاعبين سرعة البديهة، وأداء الأوامر الدقيقة التي تؤثر على تناسقُ حركات اليد مع الرؤية.

  • تساعد الفرد على تحسين القدرة لاتخاذ القرارات

تقُوم معظم ألعاب الفيديو على تطوير استراتيجيات مميزة تساعد اللاعبين على اتخاذ قرارات سريعة بطريقة أفضل، وأسرع.

  • تُشجع على القراءة

تساهم الألعاب بشكل كبير في تشجيع وتنمية مهارة القراءة عند اللاعبين من خلال المحادثات والحوارات الافتراضية داخل اللعبة.   

  • شحذ التفكير الاستراتيجي والمنطقي

تعمل الألعاب الإلكترونية بشكل كبير على شحذ التفكير، واستنباط المهارات للأفراد واللاعبين من خلال بعض الاستراتيجيات التي تقدمها اللعبة للانتقال للمستويات المتنوعة.

  • زيادة المعرفة التكنولوجية للاعبين

تزيدُ الألعاب الإلكترونية من اهتمام اللاعبين بالتكنولوجيا الحديثة المتطورة من خلال تأقلمهم مع الأدوات التكنولوجية الخاصة لممارسة بعض الألعاب.

  • توثيق العلاقة مع الأشخاص المهمشين داخل المجتمع

تُساعد الألعاب بشكل كبير على توطيد العلاقة بين الأشخاص المهمشين داخل المجتمع وغيرهم من خلال الألعاب الافتراضية، والتي غالباً ما تقدم خاصية اللعب المتعدد، الأمر الذي يُساعدهم على التواصل مع بعضهم البعض، وتكوين صداقات قوية بينهم.

  • تُعزز الألعاب الإلكترونية المنهاج الدراسي

دخلت بعض الألعاب الإلكترونية في تدريس المناهج الدراسية للأطفال من أجل مساعدة الأطفال على التعلم بشكل أفضل، ومساعدة الأطفال على التذكر واسترجاع المعلومات.

  • وسيلة فنية

تُصنف بعض الألعاب الإلكترونية بأنها وسيلة فنية؛ لمساهمتها في صناعة بعض المحتويات الفنية كالموسيقى، والأفلام، والعروض التوضيحية.

أضرار الألعاب الإلكترونية

رغم أن الألعاب الإلكترونية تحمل العديد من المزايا والإيجابيات للفرد، إلا أنها تؤثر سلباً على صحتهم عندما يتعدى الأمر كونها مجرد لعبة، فتتحول إلى لعبة تُساهم بشكل كبير في جعل اللاعب، أو الفرد مُدمن على ممارستها بشكل مستمر، وقد تؤدي الألعاب الإلكترونية أيضاً إلى السمنة المفرطة، والكسل، ومشاكل في صحة الفرد، العقلية، والبدنية، وفيما يلي، سنوضح بعض من الأضرار الناجمة عن ممارسة الألعاب الإلكترونية.

  • التشجيع على العُنف
  • إضاعة الوقت
  • تغيير المظهر الخارجي
  • التأثير على الصحة سلبياً
  • تؤدي إلى الإدمان

علامات الإدمان على اللاعبين  

  • تغيُر في سلوك الفرد
  • تغيُر في الحالة المزاجية، الانفعالية للفرد
  • فقدان الرغبة والشغف لأداء أنشطة أخرى
  • صعوبة تنظيم الوقت والتحكم به
  • انخفاض القدرة على التحصيل الدراسي للفرد
  • الشعور بالقلق والاكتئاب
  • حُب العزلة

 

علاج الإدمان على الألعاب الإلكترونية  

قد يلجأ العديد من أولياء الأمور لاستخدام العنف ضد الأطفال خوفاً عليهم، ولكن قد يترتب على ذلك العديد من التصرفات، وردود الفعل السلبية التي لا لم تكُن في الحسبان، ومنها:

  • العناد والتصميم على الآراء
  •   الحزن الشديد
  • الشعور بالكآبة والقلق

وحسبما أردف العديد من خبراء علم النفس بأنه لا يُنصح أبداً باستخدام الأدوية والعقاقير الطبية لمعالجة ظاهرة الإدمان على الألعاب الإلكترونية، ولكن من المُفضل أن يتم علاج هذه الظاهرة من خلال استخدام بعض التقنيات المرتبطة بعلم النفس القياسي، مثل: تعديل السلوك الخاطئ بطريقة الحوار والمناقشة، العمل على تعديل أنماط التفكير السلبي، والحث على التفكير الإيجابي للتعامل مع مواقف الحياة المتباينة، إضافة إلى العمل على إيجاد بديل للأطفال من أجل التسلية، وقضاء أوقات فراغهم في أشياء مفيدة أكثر من الألعاب الإلكترونية، كالتنزه، أو ممارسة الرياضة، وغيرها من الأمور الأخرى. 

يوحرود هارون

مدون تقني لدى موقع رصد برس، أهدف إلى نشر الوعي التقني، يمكنك التواصل معي عبر حسابي على الفيس "هارون بوحرود"

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.