ثقافة

قصة شهيد سوريا .. عن حنان الأم

كانت امو معصبة كتير منو .. فحب يضحكها
فقلا .. ماما شو بدك تطبخي اول يوم
فقالتلو .. سم بقلبك
فقلا .. كتير طيب ، المهم من بين ايديكي
فقالتلو .. انقلع من وجهي
فقلا .. طيب ضحكي
فقالتلو .. حل عني يا ابن ال ….
فقلا .. اوف لهدرجة معصبة مني ؟
فقالتلو .. اي انقلع من وجهي بس تتعلم كيف تحترمني بحكي معك
فقلا .. ماشي انا زعلان ومارح افطر اليوم عندك
فقالتلو .. بالناقص تاكل سم الهاري
فقلا .. ماشي
وطلع ابنا ليجبلا شي يرضيا فيه
وبعد ساعتين قرب وقت الافطار
جهزت الام الاكل …
وقالت بقلبها..كني قسيت عليه الله يفشل حنكي
طابختله يبرق وهو كتير بحب هالاكلة ومابتحلا القعدة الا معو
فقالت لبنتا .. ماما حطي الاكل بقيان خمس دقايق .. ودقي لاخوكي وقوليلو ايمت جاي
بس لا تقوليلو اني انا قلتلك تحكي معو
منشان يعتذر مني .. ويتربى ومايرجع يعلي صوتو عليّ
البنت قالت لأما .. ماما تليفون اخوي خارج التغطية
الام .. طيب حطي الصحون وهلئ انشالله بعد شوي رح يجي .. الله يحميه يارب
وعند الادان ما اجا الشب
الام كانت بدها تاكل
قالت بقلبها الحق عليّ زودتا معو كتير وهو حب يراضيني وانا ما قبلت .. ليكون جوعان
وهو حردان
الله يفشل حنكي يارب الله يسوقه لعندي ويحميه
شغلوا التلفزيون وكان خبر عاجل
تفجير بمنطقة في #حلب

تابع أيضا  قصة قصيرة عن السحر مرعبة حقيقية من الواقع

قلب الام وقف نزلت اللقمة اللي كانت بايدا
قلبا دق بسرعة
قالت للأب .. رامي
الاب .. اشبو رامي
الام .. فيو شي
و بعد عشر دقايق اتصل واحد وقال
انا بعتذر عن هالخبر بس ابنكن توفى و الله يتقبلو من الشهداء .. إنّ لله وإنّ اليه راجعون
البنت قالت لأما .. ماما اخوي شهيد قال
الام .. لا لا عم يكذبوا هلق بتشوفي راح يفوت و يبوس ايدي لارضا عليه
الاب لبس و راح يشوف الخبر
الام اتصلت بالاب ..
طمني كيفو هالازعر عم يفلت مع رفقاتو
قلو يرجع طابختلو يبرق وحاطة العصاعيص سخنين لسا
الاب .. الولد استشهد
الام .. مستحيل حكى معي الصبح قبل الفطور وقلي زعلان ماعاد يفطر هون
طيب حطلي سماعات التليفون ع ادنو .. و انا بحس من نفسو
ماما .. الله يرضالي عليك تعا كول والله ما كنت زعلانة منك بس انت معصبني كنت ..
خلص انا اسفة ماعاد ازعل منك تعا كول يبرق طبختو من تحت دياتي مشانك .. بعرفك بتحبو ..
ماما الله يرضالي عليك عصب وعليّ صوتك قدامي .. معلش انا رضيانة
المهم ما تخليني اصدق حكيون انك مستشهد
ماما رد .. تنفس خليني حس بنفسك
طيب اذا زعلان انا براضيك
وصلت الام ع المشفى شافت الاب
فقالتلو .. وينو هالازعر
الاب عم يبكي وقلا متشطح جوا
فاتت الام وشافتو متشطح وعليه شرشف ابيض مليان دم
قالتلن ولك ليش مغطين ابني بشرشف وسخ
شالت الشرشف عنو
وشافتو ساكت
قالتلو .. ماما شوف شو جبتلك معي .. يبرق
وكم عصعوص لتأكلن
قوم كرمالي كول معي
انا جوعانة لهلئ ما فطرت .. بدك تتركني جوعانة
فات الدكتور شايل بايدو سلسال فضة مكتوب عليه رضاكي يا امي .. كان جايبلا ياه لامو لحتى يراضيا
مسكت قميصو وصارت تبكي
قالتلو شلون بتموت قبل ما تسامحني
بس قبل ما تروح الله يرضالي عليك دنيا واخرة .. ياروح امك
وتنتهي الحكاية .. وهي واحدة من حكايات الشعب السوري عرض أقل

تابع أيضا  تحميل رواية النهاية pdf كاملة برابط مباشر

تابع أيضا: قصة حقيقية الفتاة هالة التى رفضت نزع الحجاب فنجت من تحطم طائرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

بنك التقنية