شروحات تقنية

ماهو الذكاء الاصطناعي وفيما يستخدم

في هذا المقال سوف نتحدث بالتفصيل وعرض كافة المعلومات التي تتعلق بالذكاء الاصطناعي، وهو من أكثر الأشياء والمواضيع التي تشغل العالم في الوقت الحالي كما أنه من أكثر الأشياء التي سوف يتم الإعتماد عليها بشكل كبير جدًا في المستقبل كما يتم الإعتماد عليها بشكل كبير بالفعل في الوقت الحالي.

لذا في هذا الموضوع سوف تتعرف على جميع المعلومات التي تتعلق بالذكاء الاصطناعي، من حيث تعريفه بشكل جيد والتعرف على جميع تخصصاته والمميزات التي ينفرد بها هذا الذكاء والسبب في كونه من أهم التخصصات في الوقت الحالي.

هذا بالإضافة إلى التعرف على الأشياء التي يتم استخدام تخصص الذكاء الاصطناعي فيها، حيث أنه يكثر استخدامه في الوقت الحالي في جميع المجالات بشكل عام، كما أن هناك الكثير من المعلومات الأخرى التي سوف تتعرف عليها من خلال قراءة هذا المقال والتي تتعلق بمجال الذكاء الاصطناعي بشكل خاص، لذا تابع للتعرف على هذه المعلومات.

يمكنك ايضا قراءة: أفضل موقع فحص الفيزا الوهمية

ما هو الذكاء الاصطناعي

يرتبط المفهوم العام للذكاء الاصطناعي بالذكاء الذي يوجد في الأجهززة الرقمية والإلكترونية التي توجد في الوقت الحالي، مثل جهاز الحاسوب والهواتف الجوالة والروبوتات وغير ذلك من الأجهزة، وما يعبر عنه هذا الذكاء الإصطناعي هو قدرة هذه الأجهزة الرقمية على القيام بالعديد من المهام التي ترتبط بالكائنات الذكية.

هذا بالإضافة إلى أن مصطلح الذكاء الإصطناعي ينطبق بشكل عام على جميع الأنظمة التي تعتمد على العملية الفكرية للإنسان، مثل القدرة على التفكير واكتشاف المعاني والتعلم من التجارب أيضًا.

ومن أمثلة المهام التي تقوم بها الأجهزة الرقمية والتي تدل على وجود الذكاء الإصطناعي هي: اكتشاف البراهين الرياضية ولعب الشطرنج وتشخيص الحالات الطبية ووجود محركات البحث المختلفة والتعرف على الأصوات وخطوط الأيد، والكثير من العمليات الأخرى التي يصعب على الجميع حصرها والتي تدخل فيها الذكاء الإصطناعي بشكل كبير.

تابع أيضا  طريقة تحميل صورة بروفايل انستقرام باستخدام انستقرام بلس

تاريخ الذكاء الإصطناعي

يعود تاريخ هذا الذكاء الإصطناعي إلى الفلاسفة الكلاسيكيين في اليونان، حيث تم البدأ في دراسة وجود هذا الذكاء في العام 1940 في مدرسة فكرية باليونان، كما قدم المخترع آلان تورينج آلة بحثية تعمل على تقليد الإنسان في تقكيره دون وجود أي اختلافات ملحوظة، وكان هذا في العام 1950.

ثم بعد ذلك جاء اللمخترع هودجين هكسلي والذي قام بتقديم نموذج يعمل على محاكاة دماغ الإنسان وكان على شكل شبكة كهربائية تمثل الخلايا العصبية في دماغ الإنسان، بالإضافة إلى تيار كهربي أيضًا والذي يحاكي نبضات النبضات التي تعمل على تشغيل أو إيقاف تشغيل الخلايا، وقد ساعدت هذه الإكتشافات بشكل كبير على إطلاق مفهوم الذكاء الإصطناعي في العام 1956، وكان هذا في مؤتمر تم إقامته في كلية دارتموث.

وبعد ذلك وبسبب عدم توافر السرعات والسعات التخزينية المناسبة لإجراء الأبحاث على الذكاء الإصطناعي توقفت عملية البحث لفترة طويلة إلا أن تم استئنافها في الثمانينات من القرن الماضي، وكان هذا بعد أن تقدمت الولايات المتحدة بتقديم مشروع الجيل الخامس الخاص بتكنولوجيا الكمبيوتر.

وبداية من تسعينات القرن الماضي كانت بداية التوسع للذكاء الإصطناعي، حيث شهدت هذه الفترة وحتى وقتنا هذا الكثير من الاختراعات الكبيرة التي ساعدت في تسهيل الكثير من الأشياء في العالم، مثل اختراع الهواتف الجوالة والمتاجر الإلكترونية والكثير من الإختراعات الأخرى التي يصعب حصرها.

تخصصات هذا المجال

في هذه الفقرة سوف نتعرف على جميع التخصصات التي تتعلق بمجال الذكاء الإصطناعي في الوقت الحالي، حيث تعددت تخصصات هذا المجال بشكل كبير للغاية، ومن تخصصاته ما يلي:

الذكاء الإصطناعي الضيق (NARROW AI)

ويعرف هذا التخصص باسم آخر وهو “الذكاء الإصطناعي الضعيف” وهو من التخصصات التي تعمل على محاكاة الذكاء البشري ولكنه يختص بمحاكاة نوع واحد فقط ومحدود من الذكاء، كما أنه يركز على أداء نوع واحد فقط من المهام ولكن بكفاءة كبيرة وبشكل احترافي، كما أنه يعمل في ظل الكثير من القيود المفروضة عليه أكثر من الذكاء البشري.

ومن أمثلة هذا الذكاء ما يلي:

  • محرك البحث في جوجل.
  • والبرامج التي تختص بالتعرف على الصور.
  • أيضًا المساعدات الشخصية.
  • والسيارات ذاتية القيادة.
تابع أيضا  هارد ssd ومميزاته وعيوبه وأسعاره في الوطن العربي

الذكاء الإصطناعي العام (Artificial General Intelligence)

ومن المصطلحات التي تطلق على هذا التخصص أيضًا مصطلح “الذكاء الاصطناعي القوي” وهو من أنواع الذكاء التي تتواجد بشكل دائم في الآلات والأجهزة الذكية، حيث يعمل هذا التخصص على إكساب الآلة ذكاءًا عامًا مثل الذكاء البشري، لذا فهو يستخدم في حل جميع المشكلات التي توجد في الآلة.

ومن أبرز الأمثلة على هذا الذكاء هي “الروبوتات” والتي تعمل على اتخاذ قراراتها بنفسها بناء على الموقف التي تمر به هذه الروبوتات، ولكن بالطبع من الصعب جدًا بناء روبوتات تمتلك ذكاء مثل الذي يوجد في الإنسان حيث أنه يحاجة إلى بناء شبكات عصبية معقدة مثل تلك التي توجد في الكائن البشري والتي تمتاز بالتعقيد.

أهمية الذكاء الاصطناعي

للذكاء الإصطناعي أهمية كبيرة للغاية في الوقت الحالي وفي جميع المجالات المختلفة، حيث أنه يدخل في الكثير من المجالات، الطبية والحياتية ومجال الأعمال والكثير من المجالات الأخرى، ولكي نتعرف على أهميته الكبيرة سوف نوضح لكم هذه الأهمية في مجال الطب في عدة نقاط، ومنها ما يلي:

  • يدخل الذكاء الإصطناعي في التنبؤ بالتحويلات التي توجد في وحدة العناية المركزة، حيث أنه من الممكن أن تتسبب تلك التحويلات في الكثير من النتائج السلبية للمريض، لذا وباستخدام الذكاء الإصطناعي قد تم تقليل نسبة التعرض لهذه النتائج السلبية والخطيرة على المريض.
  • هذا بالإضافة إلى أن الذكاء الاصطناعي يدخل أيضًا في تشخيص الحالات الطبية غير الضرورية والتي لا تحتاج إلى طبيب، مما يعمل على تقليل الجهد المبزول من الأطباء وتكلفة الكشف أيضًا على المريض.
  • كما أن الذكاء الاصطناعي يدخل أيضًا في التعرف على الأمراض التي تم اكتسابها من المستشفيات والتنبؤ بها قبل التعرض لها، مما يساعد على التعامل مع المرض بأفضل شكل ممكن.

هذا بالإضافة إلى الكثير من الأشياء الأخرى التي يدخل فيها الذكاء الإصطناعي في مجال الطب، كما أنه بمرور الوقت يزيد الإعتماد على هذا المجال بشكل أكبر في المجال الطبي وجميع المجالات الأخرى التي يدخل فيها الذكاء الإصطناعي وتلك التي لا يدخل فيها أيضًا.

تابع أيضا  تسريع شبكة الواي فاي Wi-Fi

تطبيقات الذكاء الاصطناعي

هناك الكثير من التطبيقات التي يدخل فيها الذكاء الإصطناعي بشكل أساسي ويتم الإعتماد عليه، مثل النظم الخبيرة، وتشخيص الحالات الطبية، ومحركات البحث على الشبكة العنكوتية، ومعالجة اللغات، والعاب الفيديو المختلفة، وتداول الأسهم، والكثير من المجالات الأخرى التي يتم الإعتماد فيها على الذكاء الإصطناعي بشكل أساسي، حيث أن هذا المجال يسير في إتجاه الإعتماد عليه في جميع المجالات التي توجد في الوقت الحالي.

استخدامات الذكاء الاصطناعي

يوجد الكثير من المجالات التي يتم الاعتماد فيها على الذكاء الإصطناعي بشكل أساسي، وسوف تتعرف في هذه الفقرة على بعض من هذه المجالات، ومنها ما يلي:

الإنسان الآلي

من أكثر المجالات التي تعتمد بشكل أساسي وكلي على الذكاء الإصطناعي هو الروبوت، وهو عبارة عن جهاز ميكانيكي تم تصميمه للقيام بالكثير من المهام التي يقوم بها الإنسان بشكل عام، وقد أدى اختراع الروبوت إلى وجود الكثير من الأجهزة والآلات التي يستحيل على الجميع حصرها، والتي ما زالت في زيادة أيضًا.

تطوير برامج الحاسوب

دخل الذكاء الإصطناعي أيضًا في تطوير الكثير من برامج الحاسوب التي نالت إعجاب الجميع، ومن هذه البرامج التي قام على تطويرها لعبة الشطرنج على أجهزة الكمبيوتر والهواتف الجوالة، حيث يعمل الذكاء الإصطناعي على حساب جميع التحركات التي يمكن أن يقوم بها اللعب وجميع العواقب التي من الممكن مواجهتها أيضًا.

بعض المجالات الأخرى

كما دخل الذكاء الإصطناعي في العديد من المجالات الأخرى المختلفة، ومنها ما يلي:

  • العمل على تطوير تطبيقات الحاسوب التي تعمل على تشخيص الحالات الطبية.
  • بالإضافة إلى تطوير حالات البحث على جهاز الحاسوب المنزلي ومن خلال الإنترنت.
  • كما تم استخدام الذكاء الإصطناعي في تطوير أنظمة خاصة بتداول الأسهم.
  • بالإضافة إلى دخوله في تطوير المحاكاة المعرفية عن طريق أجهزة الكمبيوتر.

كما أن هناك الكثير من المجالات الأخرى التي يدهل في استخدامها الذكاء الإصطناعي بشكل أساسي ولا يمكن حصرها.

وهنا نهاية المقال الخاص بنا والذي تعرفتم فيه على الكثير من المعلومات التي تتعلق بالذكاء الاصطناعي، من حيث التعرف على ماهيته وأهميته والمجالات التي يدخل فيها بشكل أساسي، والكثير من المعلومات الأخرى المتعلقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.