وزارة المجاهدين ترفع أجور المجاهدين في خضم أزمة مالية تعاني منها الجزائر

0

قررت الحكومة رفع رواتب المجاهدين على الرغم من الأزمة المالية التي تؤثر قطاعات واسعة بالجزائر .و تم الإعلان عن هذا القرار من قبل وزارة المجاهدين في كل ولاية من ولايات البلاد.

و يترتب عل القرار ، فإن المجاهدين المعنيين ، الذين تتراوح إعاقتهم بين 10 و 90٪ ، قد إستدعوا إلى التقرب من مديريات المجاهدين ، حتى يتم مراجعة ملفاتهم لتطبيق قرار زيادة نسبة أجور .

وتهدف هذه التعليمات الوزارية ، التي يعود تاريخها إلى 30 جانفي ، إلى مديريات الولايات لمراجعة مستوى الإعاقة التي يعاني منها المجاهدون . بعد تحديث الملفات والزيارات الطبية ، تنظم الإدارة خطوة أخيرة لإعادة حساب معاشات المجاهدين ، وفقاً لشبكة أرسلتها وزارة الطيب زيتوني .

أذكر أن وزير المجاهدين رفض إعادة فتح الإنتساب ، يمكن تسوية هذه الحالات من خلال منظمة المجاهدين الوطنية (NOM). وصرح الوزير بأنه “من غير المتصور أن يظل سجل الاعتراف مفتوحًا بعد مرور 56 عامًا على الاستقلال”.

ووفقاً للطيب زيتوني ، فإن الدولة الجزائرية قد استغرقت وقتاً كافياً للتعرف على جميع المجاهدين والشهداء إبان حرب التحرير ، ولن يكون من المنطقي الاستمرار بفتح ملفات الإنتساب بعد مرور 56 عاماً على الاستقلال.