شركة اوريدو للاتصالات .. من سوء الخدمات إلى ضرب جيوب المواطنين بدون اعتذار

0

لعلك أيها المواطن واحد من مستخدمي شبكة اتصالات الجزائر أوريدو ooredoo، و بما أنك مستخدم فلا شك أن لك تجارب عديدة مع هذه الأخيرة، و في هذا المقال سوف أسلط الضوء على هذه الشركة بصفتي واحد من مستخدميها السابقين ! و أعطيك رأيي فيها بكل صراحة.

سوء الخدمات .. !!

أهم ما رافقني أثناءاستخدام هذه الشبكة عامل سوء الخدمات، بداية من سوء التغطية أو كما هو معروف عندنا الريزو. أسكن في منطقة شبه ريفية و التغطية سيئة جدا، من انقطاعات في تغطية الأنترنت، بحيث أنني كثيرا عندما أنظر غلى الاعلى أجد أن الشبكة E !! في وقت صارت فيه الشركات الوطنية تتنافس على التغطية و توفير الجيل الرابع على أوسع نطاق، و “زكاره فيهم” نشرت في موقع آخر شرح الحصول على انترنت مجاني اوريدو

ولم يقتصر الأمر على ضعف الانترنت فقط، فمع سوء الأحوال الجوية قل وداعا لإمكانية المكالمات لن يمكنك الاتصال بأي رقم لأن التغطية تزول، و ايضا أوقات الاتصالات الكثيرة في الأعياد. لا حول و لا قوة إلا بالله

و لعل الكثير من الجزائريين عانوا من الانقطاع شبه الكلي لها في كل التراب الوطني خلال أحد أيام أوت أظنه كان اليوم 18 أو 20 أو غيره لا يهم، و هذا ما أحدث جلبة و ضجة كبيرة لا شك أنك سمعت بها، فلا أحد استطاع الاتصال لتلبية حاجياته الماسة ولا حتى تفقد الأنترنت. و بعد هذه الفاجعة التي ضربت كبد  ثقة المواطنين في الشركةن قدمت اعتذارا هزيلا لم يقنع المواطنين إضافة إلى 1 جيجا لمدة يومين !! حسبنا الله و نعم الوكيل

سرقة جيوب المواطنين

منذ مدة كانت في رصيد البطاقة الخاصة بي شريحة اوريدو أو نجمة سابقا مبلغ 760 دينار ستة و سبعين ألف بالعامية، و لم أقم بتفعيل أي عروض، غدا قمت بمشاهدة الفيسبوك المجاني فإذا بي أتفاجأ أنه تم تفعيل الأنترنت و أنا لم أفعل بهذا !!

دخلت إلى اليوتيوب و وجدت أنني أستطيع مشاهدة الفيديوهات و تعجبت خاصة بعدما صارت الصور تظهر في الفيس المجاني، فقلت لعلها ربما هدية من الشركة خاصة انني ملا أتطلع إلى الرصيد لا أجد أنني فعلت أي عرض أننرنت. و لكن غدا وجدت أنه بقي لدي 26 دج !!! سرقوا مني 500 دج بدون سبب و بسبب أنترنت ليوم واحد لم أطلبها !!! اتصلت بهم عبر صفحة الفيسبوك فقالو أنني فعلت عرض ماكسي و أنا لم ألمس العروض أصلا و كنت مشترك في أحد الخدمات الغريبة التي لم أسمع بها اصلا فسبحان الله.

و ذات مرة فليكسيت 1000 دج أو صوميل، فاتصلت بي أحد عاملات خدمة الزبائن برقم عادي، و قالب لي نرجو منك تشترك في عرض 1000 دج و نعطيك 15 جيجا و مكالمات مجانية نحو اوريدو لمدة شهر، قلت لا، قالت لا نرجو منك أن تفعله قلت لها لا لقد فعلت للتو عرضا في جيزي و لكنها بقيت تلح علي و قالت جرب فقط.

مصطلح التجريب كان يعني لي انني أجرب العرض لمدة و إن أعجبني أفلعه و لكن أخذوا مني 1000 دج بدون تجريب ولا هم يحزنون

فحسبي الله و نعم الوكيل