الإضطراب ثنائي القطب

0

الإضطراب ثنائي القطب ( سابقا الإكتئاب الهوسي ) هو عبارة عن حالة صحية عقلية تتسبب في تقلبات مزاجية مفرطة تتضمن الإرتفاعات (الهوس أو الهوس الخفيف) والإنخفاضات (الاكتئاب) العاطفية و قد يحدث أن يكون المريض ( بسبب هذا المرض النفسي ) حزينا لدرجة شديدة ليتقلب مزاجه في ثانية و يضحك و يبتسم و يصبح سعيدا فجأة !

عندما تصاب بهذا المرض ستمتلك طاقة كبيرة تجعلك تحس بمشاعرك أو أحاسيسك المتقلبة بقوة كبيرة ، و بالرغم من أن الإضطراب ثنائي القطب يمثل حالة مزمنة مدى الحياة ، فإنه يمكنك السيطرة على التقلبات المزاجية و غيرها من الأعراض من خلال إتباع إحدى الخطط العلاجية ، و يمكن أن يحدث في أي عمر ، و عادة ما يتم تشخيصه في أثناء سنوات المراهقة أو أوائل العشرينيات و قد تختلف أعراضه من شخص لآخر ، و قد تختلف بمرور الوقت.

* الأعراض :

هناك عدة أنواع من الإضطرابات ثنائية القطب و قد تشمل الإصابة بالهوس أو الهوس الخفيف أو الإكتئاب ، يمكن أن تتسبب الأعراض في تغيرات غير متوقعة في الحالة المزاجية و السلوك في أقل من دقيقة ! مما يؤدي إلى الشعور بالضيق الشديد و صعوبة في الحياة و بعض المرضى يفكرون في الإنتحار .

– إضطراب ثنائي القطب من النوع الأول : ستكون مصابا بنوبة هوس واحدة على الأقل قد تسبقها أو تليها نوبات الهوس الخفيف أو نوبات إكتئاب عظمى ، في بعض الحالات ، قد تؤدي الإصابة بالهوس إلى الإنفصال عن الواقع (الذهان) .

– إضطراب ثنائي القطب من النوع الثاني : ستكون في هذه الحالة مصاب بنوبة إكتئاب عظمى واحدة على الأقل و نوبة هوس خفيف واحدة على الأقل .

– إضطراب دوروية المزاج : تكون في هذه الحالة قد عانيت نوبات عديدة من أعراض الهوس الخفيف على مدار عامين على الأقل أو عام واحد عند الأطفال و المراهقين — أو نوبات من أعراض الإكتئاب إلا أنه يكون أقل شدة من الاكتئاب الشديد .

– أنواع أخرى : تشمل هذه الأنواع على سبيل المثال الإضطرابات ثنائية القطب ، و ما يرتبط بها من إضطرابات ناجمة عن تعاطي بعض المخدرات أو تناول الكحول أو جراء الإصابة بحالة طبية ، مثل مرض كوشينج أو التصلب المتعدد أو السكتة الدماغية .

* الأسباب :

– الهوس و الهوس الخفيف ، و هما نوعان مختلفان من النوبات ، و لكن لهما نفس الأعراض ، الهوس أشدّ من الهوس الخفيف و يسبب مشاكل أكثر وضوحًا في العمل و المدرسة و الأنشطة الإجتماعية ، الهوس قد يؤدي أيضًا إلى الإنفصال عن الواقع (الذهان) و يتطلب دخول المستشفى للعلاج .
تشمل نوبات الهوس و الهوس الخفيف ثلاثة أو أكثر من هذه الأعراض و هي :

° متفائل ، أو وثّاب أو مثير بشكل غير طبيعي .

° زيادة النشاط ، و الطاقة أو الإثارة .

° الشعور المبالغ فيه بالرفاه و الثقة بالنفس (النشوة) .

° إنخفاض الحاجة إلى النوم .

° ثرثرة غير عادية .

° تسارع الأفكار .

° التشتت .

° سوء إتخاذ القرار .

– نوبة الإكتئاب الحاد ، تتضمن نوبة الإكتئاب الحاد أعراضًا بالغة الشدة بحيث تسبب صعوبة ملحوظة في أداء الأنشطة اليومية ، مثل العمل أو المدرسة أو الأنشطة الإجتماعية أو العلاقات ، و تتضمن النوبة خمسة أعراض مما يلي أو أكثر :

° حالة مزاج مكتئب ، مثل الشعور بالحزن أو الفراغ أو اليأس أو الرغبة في البكاء (يمكن أن يظهر المزاج المكتئب لدى الأطفال و المراهقين على هيئة الحساسية للتهيج) .

° فقدان ملحوظ في الإهتمام أو الشعور بعدم السعادة بجميع — أو ربما معظم — الأنشطة .

° فقدان كبير في الوزن عند عدم إتّباع نظامٍ غذائي جيد ، أو الزيادة في الوزن ، أو إنخفاض الشّهية أو إرتفاعها .

° إما كثرة الأرق و إما كثرة النوم .

° إما الضجر و إما بطء السلوك .

° الإعياء أو فقدان الطاقة .

° الشعور بانعدام القيمة أو الذنب الشديد أو غير الملائم .

° إنخفاض القدرة على التفكير أو التركيز أو التردّد .

° التفكير في الإنتحار أو التخطيط له .

* طرق معالجته :

– العلاج النفسي .
– العلاج بالأدوية .
– المعالجة بالتخليج الكهربائيّ .