دولي

تونس _ رفض شعبي و رسمى باقتراح “روني طرابلسي” اليهودى وزير للسياحة

أعلن رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد الاثنين، عن تعديل حكومي شمل عشر وزارات بهدف ضخ دماء جديدة في حكومته وسط أزمة سياسية واقتصادية تعصف بالبلاد.

وعين الشاهد رجل الأعمال روني الطرابلسي وزيرا جديدا للسياحة، وهو من الأقلية اليهودية التي لا يتجاوز عددها في تونس ألفي شخص، في بلد الغالبية العظمى من سكانه مسلمون.

وتضمنت قائمة الوزراء الجدد الدبلوماسي السابق كمال مرجان في منصب وزير الوظيفة العمومية عن حزب المبادرة، والذي كان شغل منصب آخر وزير خارجية في حكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي قبل سقوط حكمه في العام 2011.

ويواجه الشاهد انتقادات من حزبه نداء تونس الذي يطالبه بالتنحي بدعوى فشل الحكومة في إنعاش الاقتصاد.

من يكون روني الطرابلسي .

“روني الطرابلسي” أو “رينيه الطرابلسي”. هو رجل أعمال تونسي يهودي مقيم بفرنسا و هو الابن البكر ل”چوزيف الطرابلسي” رئيس الجمعية اليهودية التونسية التي تشرف على النشطات المرتبطة ب”كنيس الغريبة” في جزيرة “جربة”.
هذا ويعتبر “روني الطرابلسي” واحدا من أكبر رجال الأعمال في فرنسا و أروبا وهو الرئيس التنفيذي لشركة Royal First Travel الرائدة في مجال السياحة كما يمتلك العديد من وكالات الأسفار العالمية وهو من أهم مزودي السياح للسوق المغاربية.
بعد استقالة حكومة علي العريض في 9 يناير 2014 تداولت وسائل الإعلام التونسية خبر ترشيح “روني الطرابلسي” لتولي منصب وزير السياحة في حكومة “مهدي جمعة” إلاّ أنه وقع الإختيار على “أمال كربول” لتشغل هذا المنصب..
ذلك بينما شهدت التشكيلة الحكومية الجديدة التي أعلنها رئيس وزراء تونس “يوسف الشاهد”مساء أمس جدلا واسعا بعد إعلانه لتعديل وزاري موسع شمل 13 حقيبة وزارية و5 كتابات دولة ، وذلك بسبب تسمية “روني الطرابلسي” وزيرا للسياحة والصناعات التقليدية

.وقد وجه بعض السياسيين انتقادات لرئيس الحكومة، كما قرر أحد النواب “الطعن” على هذا القرار، بينما رحب أبناء الطائفة اليهودية بتلك الخطوة، مذكرين بالجهود التي بذلها الوزير الجديد لإنعاش السياحة التونسية بعد الثورة.
وفيما رحبت الطائفة اليهودية في تونس بتعيين “الطرابلسي” على رأس وزارة السياحة وخاصة أنه يمتلك خبرة كبيرة في قطاع السياحة، نتيجة امتلاكه لعدة وكالات سفر سياحية..وفي الوقت الذي رحب عدد من رجال الأعمال بقرار التعيين،إلا أن سياسيون تونسيون عديدون وجهوا انتقادا لرئيس الحكومة حيث اتهمه البعض بالتطبيع، بينما اعتبر آخرون أن تعيين “الطرابلسي” يتضمن “تضاربا للمصالح” نتيجه امتلاكه وكالات سفر.
الجدير بالذكر أن”روني الطرابلسي” هو ثالث وزير يهودي في تونس بعد الاستقلال، حيث سبق أن عين “الحبيب بورقيبة” في أول حكومة شكّلها بعد الاستقلال وزيرين يهوديين هما “أندريه باروخ” و”ألبير بـِسّيس”، فضلا عن “نسيم شمّامة” الذي شغل منصب وزير المالية في عهد الدولة الحسينية قبل الحماية الفرنسية على تونس.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock