وطني

3 ملايير دولار لاستيراد هياكل المركبات لمصانع تركيب السيارات !!!!

في غياب اي تصريحات عن نسبة الادماج بمصانع التركيب .

 

تضاعفت فاتورة الاستيراد الوطنية المتعلقة بهياكل السيارات والتجهيزات الموجهة لمصانع التركيب المحلية، إذ بلغت خلال السنة الماضية قرابة 3 ملايير دولار، حيث قفزت من المستوى المحقق خلال السنة التي سبقتها والمقدر بـ1.67 مليار دولار، بالرغم من الإجراءات المتخذة من قبل الحكومة في سياق كبح وتيرة ارتفاع مستويات الاستيراد وتنظيم التجارة الخارجية.

وعلى هذا الأساس، كشفت أرقام المديرية العامة للجمارك الصادرة أمس ,بأنّ الفاتورة الإجمالية لهياكل السيارات السياحية التي تندرج في إطار المنتجات الاستهلاكية غير الغذائية ارتفعت بـ1.32 مليار دولار, خلال سنة 2018، وهو ما يعادل ارتفاعا بنسبة تفوق 79 في المائة بالمقارنة مع سنة 2017.

وامتدت نفس الوتيرة التصاعدية لاستيراد مركبات نقل الأشخاص والبضائع وهياكلها، على اعتبار أنّ فاتورتها انتقلت من 521 مليون دولار في 2017 إلى 732 مليون دولار في السنة المنصرمة، وهو ما يجعل الفاتورة الإجمالية لاستيراد هياكل المركبات بجميع فئاتها وأنواعها فاقت 3.73 مليار دولار في سنة 2018، بينما لم تتجاوز في السنة التي قبلها 2.2 مليار دولار، لتسجل بذلك ارتفاعا بما يزيد عن 70 في المائة.

أما بخصوص استيراد لواحق السيارات وقطع الغيار الموجهة للسيارات المستعملة فقد سجلت، حسب نفس الأرقام، تراجعا طفيفا، منتقلة من 416.23 مليون دولار في 2017، إلى 374 مليون دولار في السنة الماضية، وهو ما يعادل انخفاضا بنسبة 10 في المائة.

و اضافة  الى  ذلك   يجهل   تماما ,   اين  وصلت  نسبة  الادماج  عند   مصانع  تركيب   السيارات  , في  ظل   غياب   لاي  تصريحات   , سواءا  من  مسؤولي  المصانع   او  من   جانب   وزارة   الصناعة   و حتى الحكومة   الجزائرية  .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.