دولي

أكثر من 20 قتيلا و100 جريح من المتظاهرين في ذي قار جنوبي العراق

أفاد مصدر طبي عراقي، في العراق، امس  الجمعة، بمقتل 20 متظاهرا وإصابة العشرات بالرصاص الحي، بالقرب من مديرية للشرطة في محافظة ذي قار، جنوبي البلاد.

وأوضح المصدر، الذي تحفظ على كشف اسمه، أن القوات الأمنية استخدمت الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين المتحشدين بالقرب من مديرية شرطة ذي قار، في منطقة صوب الشامية بالناصرية، مركز ذي قار، ما أسفر عن مقتل أكثر من 20 متظاهرا، وإصابة أكثر من 100 آخرين بجروح من بينهم حالات خطرة جداً.

وأكد المصدر، أن الجرحى يرقدون في مستشفيات “الناصرية العام” و”الحسين” و”الرحم الأهلي” وغيرها، في مركز ذي قار، مرجحا ارتفاع حصيلة  القتلى متأثرين بإصاباتهم الخطرة.

وكشف شاهد عيان من المتظاهرين، في الناصرية بالقرب من مقر قيادة شرطة ذي قار، أن المئات من المتظاهرين بالقرب من مبنى المقر المذكور، يطالبون بتسليم الفريق جميل الشمري، بعد تهم بقرار حملة قتل المتظاهرين في المحافظة، يوم أمس، أو تسليمه للقضاء لمحاكمته، رافضين مغادرة المكان لحين تلبية مطالبهم.

وأكد الشاهد، أن إطلاق النار لازال مستمرا من جهة القوات الأمنية، نحو المتظاهرين بالقرب من مقر مديرية شرطة ذي قار، حتى الآن.

وشيع الآلاف من المواطنين وذوي الضحايا في محافظة ذي قار، اليوم الجمعة، العشرات من ضحايا المتظاهرين الذين قتلوا إثر الرصاص الحي حتى وقت متأخر من ليلة أمس.

و يشهد العراق منذ مطلع أكتوبر  الماضي، احتجاجات واسعة للمطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية ومحاربة الفساد وإقالة الحكومة وحل البرلمان، وإجراء انتخابات مبكرة، وقتل ما لا يقل عن 350 شخصا منذ بدء أكبر موجة احتجاجات تشهدها البلاد منذ سقوط صدام حسين عام 2003.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock