منوعات

“مـصـــر” : اكــتــشـــاف اثــري جديـــد يشمــــل هيــاكل عظميــة بشرية , و قـطـط محنطــــــة كبيــــرة الحجـــم

 

زار وزير الآثار المصري “خالد العناني”، صباح امـــس  الخميس، منطقة “جبانة سقارة” الأثرية، لتفقد الكشف الأثري الذي سيجري الإعلان عنه، السبت المقبل.

وعثرت البعثة الأثرية المصرية العاملة بالمنطقة، على مجموعة كبيرة من القطط المحنطة بعضها بحجم كبير، وسيتم الكشف وسرد التفاصيل، في مؤتمر صحفي بالمنطقة.

بالإضافة إلى ذلك تقوم البعثة في المنطقة بمشروع ترميم هرم زوسر المدرج، تمهيدا لافتتاحه قريبا.

هذا و أعلنت البعثة الأثرية التابعة لوزارة الآثار المصرية عن اكتشاف جزء من جبانة متعددة الطبقات تعود للعصر اليوناني والروماني وعصر ما قبل الأسرات.

وأوضح” أيمن عشماوي” رئيس قطاع الآثار المصرية أن الجزء المكتشف عبارة عن جبانة متعددة الطبقات تتكون طبقاتها العلوية من مقابر جماعية من الطوب اللبن تعود للعصرين اليوناني والروماني، أما الطبقات السفلية للجبانة فتتكون من دفنات من عصر ما قبل الأسرات.

من جانبها أشارت الدكتورة “نادية خضر” رئيسة الإدارة المركزية لآثار وجه بحري، أن “البعثة تمكنت من العثور على دفنات في وضع القرفصاء من عصور ما قبل وبداية الأسرات، إضافة إلى عدد من الأواني الفخارية المميزة لفترة ما قبل وبداية الأسرات والعصرين اليوناني والروماني”.

ويعد تل حسن داوود من التلال الأثرية الهامة في منطقة الإسماعيلية وشرق الدلتا، حيث تضم طبقات أثريه بدءا من عصور ما قبل وبداية الأسرات وحتى العصرين اليوناني الروماني.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock