وطني

تاريخ ماسينيسا الاسود :عندما تصبح الخيانة مرجعية.

تاريخ ماسينيسا الاسود :عندما تصبح الخيانة مرجعية.

يقول الكاتب الألماني Ludvig Müller في كتابه ”

numismatique” صفحة 4

” في سنة 46 ما قبل الميلاد قُسّمَتْ نوميديا بين روما و حلفائها و أغلب أرض نوميديا أصبحت تابعة لروما كأرضٍ رومانية بعدما كانت ولاية رومانية -province romaine، و
عُيّنَ salluste الروماني حاكما عليها و غيروا الرومان إسم ” إفريقية القديمة ” بإسم ” إفريقية الجديدة” . هذا يعني أن قبل أن تصبح نوميدية ” أرضا رومانية” كانت من قبل ” ولاية رومانية -province romaine” .
و في سنة 39 قبل الميلاد بعد القضاء على التنافس بين سلالة ماسنيسا و ثورة الأهالي النوميدية ضد الإستعمار الروماني التي قضت عليها جيوش روما، إستقر الوضع كله لروما و إستقرت جيوش روما في شمال إفريقية بصفة دائمة في الجزائرو خاصة مدينة lambese و أصبحت سيرتا عاصمة روما في افريقية و المقر الرئيسي و الرسمي لحاكم روما في افريقية. و
و يضيف الكاتب الألماني Müller ” انتشرت الحضارة الرومانية تدريجيا بجنب الحضارة الفينيقية المحلية التي ضلت حية و مُحافظ عليها لمدة قرون و هذا بشهادة القسيس saint augustin في القرن الخامس بعد الميلاد و الذي يُؤكد أن اللغة الفينيقية هي اللغة المتداولة بين الناس في المدن و في داخل الأراضي بين الفلاحين و كانت موجودة كذالك في المدن الساحلية” .
هذا النص يوضح عاقبة ولاء ماسنيسا لسلطة روما و مساعدتها في الإستيطان في اسبانيا و افريقية و يُؤكد بشهادة القصيص saint augustin ان الأهالي استمروا في الحفاظ على التقاليد و الحضارة الفينقية و خاصة التكلم باللغة الفينقية بعد 5 قرون من الوجود الروماني إلى أن جاء المسلمون الفاتحون و و جدوا شعبا يتكلم باللغة الفينيقية مفهومة من طرف الفاتحين و التي تتمثل في اللهجة الجزائرية المستعملة حتى اليوم.
كما ان فتح الأندلس كان استرجاعا للاراضي الاسبانية الفينيقية التي استولى عليها الرومان في ايام ماسنيسا و بمساعدة جنود ماسنيسا.
————————————————————————–
يصف الكاتب الروماني Tite-Live( المعاصر للقرن الأول ميلادي) في كتابه ” تاريخ روما” صفحة 3:
لما قُبـضَ على ملك نوميديا ” سيفاكس” من طرف الجيش الروماني بمساعدة ماسينيسا ، طلب ماسينيسا من الجينرال الروماني Scipion الإذن بأن يسبقَه هو و الجيش بالدخول لمدينة سيرتا الإذن بأن يسبقَه هو و الجيش بالدخول لمدينة سيرتا. فَأُذنَ له بذالك . أسرع ماسينيسا و دخل سيرتا بعد أن عتى فيها قتلا و فسادا و أخد “صافونيسبا زوجة سيفاكس” و دخل عليها في تلك الليلة على أساس زوجته و أنه تزوجها غصبا و زَوْجُها الملك ” سيفاكس” مكبَّلٌ بالقيود.
وليوم الغد عند قدوم الجنرال الروماني Scipion لمدينة سيرتا و سماعه بخبر الزواج الذي يتناقض و يتنافى مع القانون الروماني الذي قد أصبحَ سائر المفعول فوق أراضي شمال إفريقية، وَبَّخَ الجنرال الروماني ماسينيسا قائلا” الملك سيفاكس خسر المعركة امام الجيش الروماني و قُبـضَ عليه برعاية الجيش الروماني و لهذا يجب عليك أن تعلم أن شخصيته و زوجته و أملاكه و مؤسساته و رعيته و شعبه ، و كل ما كان بحوزة الملك سيفاكس ُيُعْتَبرُ منذ الآن فريسة لروما و غنيمة لروما و فريسة للشعب الروماني ” نهاية.
هذا ما قاله الجنرال الروماني للخائن ماسينيسا حتى يستوعـب هذا الأخير أن خيانته كانت فوزا لروما و مجدا لروما و قوة لروما و هو الآن عبدا لروما و لا يصـحَّ له ولا يُسْمَحَ له حتى بالإحتفاظ و صون عَرْضَ زوجته ” صافونيسبا” كما أكّد له أن شعب سيرتا ، أي “أجدادنا” أصبح الآن فريسة لروما و شعبها و اصبحوا كلهم غنيمةً تحت الأسر الروماني
——————————————————

يقول المؤرخ و المستشار الفرنسي Gaston BOISSIER في كتابه ” l’Afrique romaine” طبعة 1895, مُؤَكّداً اعمالة و ولاء ماسنيسا لروما ،صفحة85 :
” لقد أخطأ الرومان من قبلنا حين كانوا يُكَلّفون قائدا او حاكما للتسيير الإداري للبلدان الأجنبية تحت سيطرتهم من عرق أجنبي و من أهالي البلد و هذا حتى يحكمَ بنطام المحميات ( protectorat) , مثلما فعلوا من قبل مع ماسنيسا الذي سلّموا له ” مملكة سيفاكس” ليُسيرها إداريا …”
و يضيف في صفحة 17 ” لقد أعطيناه لقب الملك و جلَّسناهُ فوق الكرسي و وضعنا له تاجا فوق رأسه و أعطيناه عصا الحكم ، و الشيء الذي أسْعَدَهُ كثيرا هو أننا سمحنا له بأن يغزو و يُزْعـج مدينة قرطاجة و ضواحيها”
و يضيف صفحة 18 ” لم يُدرك ماسنيسا و ذريته ان تلك الإنتصارات ضد قرطاج سوف تنقلب عليهم، فلما سقطت قرطاج نهائيا على أيدي ماسنيسا و ذريته إختلف الأمر و أمرتهم روما بالتبعية المطلقة لروما و بأن يُسَيّروا مباشرة شمال إفريقية تحت أوامر روما ، و قد أدرك هؤلاء النومديون أنهم ليسوا أسيادا في بلادهم و انما تحت السيادة الرومانية ”
و يضيف صفحة 19 ” كان هؤلاء من ذرية ماسنيسا يعترفون بسيطرة روما عليهم مثلما خاطب علانيةً ابن ماسينيسا لمجلس الشيوخ الروماني قائلا : نحن نعرف جيدا أن كل ما لدي من سلطةٍ في نوميديا هو التسيير الإداري بينماأنتم هم الملاك لهذه الأراضي و الملكية للأراضي النوميدية فهي لكم ”
و يضيف الكاتب ” هذه حقيقة المعادلة بين ” المحمي ” و ” الحامي” حين تنتهي المصالح تقوم الحرب و ينذثر المحمي الضعيف ” مثلما جرى لماسنيسا و ذريته حين دخل الروماني calligula لإستعمار شمولي لكل شمال إفريقية بدون الإستعانة بالأهالي . هذي هي حقيقته. للأسف خيانته و غدره ورِّثه لأبنائه و تناقلته ذريتهم جيلا بعد جيل إلى يوم الناس هذا.
________________

يوحرود هارون

مدون تقني لدى موقع رصد برس، أهدف إلى نشر الوعي التقني، يمكنك التواصل معي عبر حسابي على الفيس "هارون بوحرود"

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.