“عبد المجيد تبون” : العصابة منعت البنك المركزي من منحي الارقام الحقيقية للاستثمار و تحويل العملة الصعبة إلى الخارج، و قبلها البنك امتنع عن تمويل مشاريع سكنات” عدل” .

0

في خرجة  اهلامية ثانية، على بلاطوهات القنوات، قدم المرشح الرئاسي “عبد المجيد تبون” ، نفسه على أنه ضحية تحالف رجال الأعمال مع شخصيات تقلدت وظائف سامية في الدولة، كاشفا عن عراقيل تم  زرعها في طريقه، من طرف  بعض من رجال حكومة “بدوي” الحاليين، و اخرون على غرار رئيس الحكومة الأسبق “عبد المالك سلال” ، رجل الأعمال” علي حداد” و”السعيد بوتفليقة” شقيق الرئيس المستقيل،

و هاجم” تبون” خلال حلوله ضيفا على قناة” الحياة” ، وزير المالية الحالي” محمد لوكال” ، وقال إنه كان يتلقى تعليمات بمنع تمويل برامج إسكان حين كان محافظًا للبنك المركزي وكان” تبون “وقتها وزيرًا للإسكان والمدينة.

و صرح” عبد المجيد تبون” ان البنك المركزي تهرب من منحه الارقام الحقيقية لقيمة القروض المقدمة  لرجال الاعمال، و كذلك القيمة الحقيقية للاموال بالعملة الصعبة التي تم تحويلها للخارج، في اطار الاستيراد او دفع مستحقات الخدمات من طرف المستثمرين، و قال” تبون” ان “لوكال” محافظ البنك المركزي انذاك، و ووزير المالية الحالي ، كان قد تلقى تعليمات من العصابة بعدم منح” تبون” الارقام الحقيقية، و واقع الاقتصاد الجزائري.

وقال” عبد المجيد تبون” إنه تلقى خبر إقالته من رئاسة الحكومة في 15 اوت 2017، بعد 80 يومًا فقط  من تنصيبه، فور عودته من “فرنسا” ، من طرف مدير ديوان الرئاسة وقتها ” أحمد أويحيى” ، والذي تقرر تعيينه بديلًا له في رئاسة الوزراء.

واشتكى تبون، الذي أطيح به من رئاسة الحكومة الجزائرية ، من تدخل السعيد بوتفليقة وأحمد أويحيى ”دون علمه“ في مأموريته، عبر توجيه تعليمات للوزراء ومحافظ البنك المركزي وهيئات حكومية أخرى.

Leave A Reply

Your email address will not be published.