رصد سياسيوطني

“عبد المجيد تبون” يتكلم عن المؤامرة التي تمت حياكتها ضده من مرسيليا في اوت 2017, من اجل الاطاحة به.

تفادى الوزير الأول الأسبق “عبد المجيد تبون” ، الخوض في تفاصيل ارتبطت بما يعتبره مؤامرة كادت تقضي على مشواره السياسي في أوت 2017، تاركا إياها إلى الأيام القادمة.
بالنسبة للراغب في الترشح للرئاسيات   “عبد المجيد تبون” فإن “الحراك حررنا جميعا وأعاد النخوة إلى الشعب بعد أن غلب الظن على الكثير من صناع القرار السابقين أنه لن يستفيق أبدا”، لافتا النظر إلى علامات الحراك، المتواصل منذ 22 فيفري ، والذي يصفه بأنه “نعمة كبرى” على البلاد والشعب، كانت ظاهرة للعيان منذ سنوات، مشيرا في الصدد إلى تحذيرات كان ينطق بها في اجتماعات الحكومة الأسبوعية، مدونة في محاضر الاجتماعات ومسجلة.
ولأول مرة يروي” تبّون” ، بمناسبة لقاء إعلامي ضيق حضره بعض الاعلاميين ، تفاصيل إقالته من على رأس الحكومة، موضحا بأن “مؤامرة تنحيتي حيكت في مدينة مرسيليا”.

وقال “تبون” انه سيفصح عن حيثيات القضية في المستقبل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock