تاريخ و هويةوطني

المجاهد والدبلوماسي “عبــد المجيـد صانــع” يؤكد : الشهيــدة “فضيلـــة سعــدان” لم تقل يوما أنها المسؤولــة عن فدائيي قسنطينة.

أكد المجاهد والدبلوماسي السابق “عبـد المجيــد صانــع” أمس، أن الشهيــدة “فضيلـــة سعــدان” لم تقل يوما أنها المسؤولــة عن فدائيي قسنطينة، فيما أوضح أن مجاهدين قد توفوا بالسكتة القلبية والجلطة الدماغية بعد الثورة جراء الظروف الاجتماعية السيئة التي وجدوا أنفسهم فيها بعد الاستقلال.
ونشط “عبد المجيــد صانــع” البالغ من العمر 82 سنة، ندوة حول سيرته الذاتية بمكتبة «بوك زون» بقسنطينـــة، حيث تبعها بيع بالإهداء لفائدة الحضور، في حين شهدت الجلسـة نقاشا بين الحاضريــن والكــاتـب، ومن بينهم الفنان التشكيلــي “أحمد بن يحيى” الذي قال «إن الشهيدة فضيلــة سعــدان هي من كانت المسؤولة عن الفدائييــن بقسنطينة لكن ذلك لا يذكر اليــــوم أبدا، بل يعتقد الجميع أن الشهيـــد حــمــلاوي  هو من كان المسؤول». وعزا المتدخل تجريد “فضيلة سعدان” من هذه الصفة إلى كونها امرأة، لكن المجاهد “عبد المجيد صانع” أوضح أنه التقى بفضيلة سعدان وكان يناضل معها في صفوف الثورة عن قرب، مشيرا إلى «أنها لم تقل يوما إنها المسؤولة عن الفداء»، فضلا عن أنه لم يحدث أن أعلن أي من الفدائيين نفسه مسؤولا عن رفاقه آنذاك.
ورفض عبد المجيد صانع الحديث عن اغتيال محمد خميستي، ردا على سؤال ثان لنفس المتدخل، حيث أكد المجاهد أنه كان صديقا له وعمل معه عند تأسيس وزارة الخارجية، كما احتك به كثيرا، غير أنه أشار إلى أنه من غير الممكن أن يتحدث في أمر لا يعلمه، كما لا يمكن الخوض في مسائل لم يعشها. وأضاف صانع أن كتابه يأتي تأدية لوصية الشهيدة «فضيلة سعدان»، حيث ذكر أنه كان مع مجموعة من المجاهدين رفقة سعدان مختبئين، وطلبت الشهيدة ممن يبقى منهم حيا أن يكتب قصتهم. وأشار المعني إلى الصعوبات التي تكبدها لكتابة سيرته، خصوصا وأنه ليس كاتبا، كما كان من الصعب عليه أن يوفق بين عمله والكتابة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock