دوليرصد سياسيرصد عسكرى

مظاهرات للشرطة الفرنسية ، للمطالبة بتحسين ظروف العمل بعد انتحار الشرطي رقم 52 منذ بداية 2019.

قام الآلاف من افراد الشرطة بفرنسا بمظاهرة كبيرة وسط العاصمة “باريس” امس الاربعاء.

و هي المظاهرة التي دعت اليها نقابة الشرطة الفرنسية، و حسب مراقبين فهي اكبر مظاهرة للشرطة بفرنسا خلال العشرين سنة الاخيرة.

وانطلقت المظاهرة من ساحة” لاباستي” إلى ساحة الجمهورية ، و بلغ عدد من شارك فيها 22000 حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

و عبر المتظاهرون من الشرطة عن سخطهم على الاصوات التي تصفهم بالهمجيين اثناء تعاملهم مع متظاهري “السترات الصفراء” ، و على رأسهم رئيس حزب “فرنسا لا تخضع”، “جين لوك ميلونشو” الذي وصف افراد الشرطة بالهمجيين البربريين.

وطالب افراد الشرطة بتحسين منحة التقاعد، و رفع الضغوط المهنية حيث انتحر 52 شرطيا بفرنسا منذ بداية سنة 2019.

واعلن وزير الداخلية الفرنسي” كريستوف كاستانار” منذ ايام انه سيقوم بمقاضاة” جين لوك ميلونشو” بعد تصريحاته التي وصف فيها الشرطة الفرنسية بالهمجية.

وعرفت مظاهرات الشرطة أمس مشادات بين افرد من الشرطة بالزي الشرطي، مع متظاهرين من “السترات الصفراء” ، و كالعادة تعاملت الشرطة مع “السترات الصفراء” بعنف شديد، مما اثار العديد من التعليقات المنددة بعنف الشرطة الفرنسية ووصفوها بأنها لم تستطع التخلي عن همجيتها حتى خلال مظاهرات تحاول تلميع نفسها بها.

من جهة اخرى تم توقيف الشرطي الفرنسي الذي شارك في مظاهرات السترات الصفراء “نيكولا. ك” 54 سنة، اربعة اشهر عن العمل ابتداءا من تاريخ 27 سبتمبر الماضي ، كما ستتم محاكمته في 11اكتوبر المقبل.

وقد شارك الشرطي و هي برتبة نقيب في مظاهرات السبت 45 للسترات الصفراء.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock