رصد سياسيوطني

الناطــــق الاعلامــــي لسلطــــة الانتخابـــــات : سياسيون يقفون خلف معارضة بعض رؤساء البلديات لعملية مراجعة القوائم الانتخـــابية، و اخطار النيابة يكون آليا في حال تسجيل اي تشويش على عمل سلطة الانتخابات.

قال عضو السلطة الوطنية للانتخابات، المكلف بالإعلام “علي ذراع” ، إن أصواتا سياسية هي التي تقف وراء سعي بعض رؤساء البلديات إلى عرقلة العملية الانتخابية.

وأضاف “ذراع” ، خلال لقاء صحفي ظهر اليوم، أن أصواتا سياسية وراء رفع تصريحات عرقلة رؤساء البلديات للعملية الانتخابية، مؤكدا بالمقابل أن السلطة لم تصلها أية مراسلة حول عرقلة العملية الانتخابية.

وحسب” علي ذراع” ، فإن الأحزاب من حقها مقاطعة الانتخابات، لكنه تحدى رئيس حركة مجتمع السلم” عبد الرزاق مقري” ، أن يكون ّأي عضو في السلطة محزبا.

وكان عضو السلطة الوطنية للانتخابات، “اسماعيل بوقرة” ، قد صرح على أمواج الإذاعة الوطنية، صبيحة اليوم، أن السلطة قررت تبليغ النيابة العامة عن أي عرقلة قام بها رؤساء البلديات للانتخابات، مؤكدا أنهم غير معنيين إطلاقا بهذه العملية وليس من حقهم التدخل في صلاحيات لا تعنيهم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock