قضية قتل جزائري بمارساي : فرنسا تتنصل من مهامها , و تنشر عبر موقع “خالد نزار” ان الضحية تاجر مخدرات .

0

نشر امس  الموقع  الالكتروني  المملوك  لابن  “خالد  نزار” ( الجيري باتريوتيك ) مقالا  قال   انه  كشف  لسر   قتل  جزائري (فريد طير – 29 سنة )  ,  منذ ايام   بمرسيلية   الفرنسية  , حيث  ظهر  موقع  “نزار”   يدافع  عن  الطرح  الفرنسي   في  القضية التي  تتعلق  بسلسلة  اغتيالات  تستهدف  جزائريين   خصوصا  بالجنوب  الفرنسي  .

“فرنسا ” التي  تاخرت  كثيرا   في  التعليق  حول  هذا الملف  الغامض  , صرحت  حسب  موقع  “خالد نزار”  و الذي   نقل  الخبر عن يومية  “لوباريسيان”  التابعة للحكومة الفرنسية  , ان الامر يتعلق  بتصفية  حسابات  بين  تجار مخدرات  , و حسب  الموقع  دائما فان الشرطة الفرنسية   بعد  التحقيقات  , حول  مقتل  جزائري  منذ  ايام  باحد  فنادق “مرسيلية”, فان الامر يتعلق   بشخص  معروف  بانه  تاجر مخدرات  , اضافة لانه  من عائلة  جزائرية  معروفة  بتعرض  افراضها  لتصفية  جسدية  .

وتابع  موقع  “نزار”  ان الفرنسيين  كانوا قد  سجلوا  هذه  القضية  سنة  2016  بانها  صراع  بين  مجموعتين  متصارعتين  , رغم  ان وسائل  اعلام  فرنسية  كانت نقلت  ان عائلة  طير  و هي  عائلة  كبيرة  , افرادها  الكثير منهم لا دخل لهم  بالمشاكل  , و غير  معروفين  بان لهم علاقة  باعمال  خارجة عن القانون  , فلماذا  تحاول  السلطات  الفرنسية  التنصل  من  مهامها  المتمثلة  في  حماية مواطنيها  , و يقوم موقع  “خالد  نزار”   (الجيري  باتريوتيك  ) بمهمة  تبيض  السلطات الفرنسية  على حساب   عائلات  جزائرية  .

ففي  مدينة  ميلوز   تعرض  شخص  يبلغ  من  العمر  32  سنة الى اطلاق  نار في  1  سبتمبر  الماضي  حيث  وجده احد  جيرانه   مقتولا  داخل منزله  و  تبين  انه  تعرض  لطلق  ناري  برصاصة  واحدة  اردته  قتيلا

ومساء  السبت  الماضي  تم  العثور  على  شخص  يبلغ من العمر  56  سنة   مقتولا  داخل منزله بالمقاطعة 19  بباريس  و بعد  الكشف  عليه  تم  ملاحظة اثار  ضربات  سكين   على  صدره

و في  منطقة “فال دو مارن ” تم  العثور  على شرطي  ميتا  ليلة السبت الى الاحد الماضي  و بعد التحريات  اتضح  ان الشرطي  اقدم على الانتحار  بسلاحه الشخصي   و هو  الانتحار رقم 48  في   صفوف  الشرطة الفرنسية  منذ   بداية   السنة  .

وفي  احدى  السجون   بمدينة مرسيلية (سجن بوميت  بالمقاطعة التاسعة )  , قامت  احدى السجينات ( 38 سنة )   ليلة السبت الماضي ,  بالاقدام على الانتحار  بشنق نفسها  بواسطة غطاء  الفراش .