محلياتوطني

مشروع عدل بسكيكدة : فضائح بالجملة و المكتتبون يطالبون بفتح لجنة تحقيق.

عراقيل و بيروقراطية الادارة تكبح التنمية بسكيكدة.

يعيش مكتتبو “سكيكدة” على كوابيس و صدمات، و وهم يرون مشروع عدل يراوح مكانه ، بعد 6 سنوات من اطلاقه، حيث تصنف ولاية سكيكدة في اواخر الترتيب فيما يخص انجاز المشاريع، و خصوصا مشاريع “عدل” حيث  حيث من مجموع 13000 مكتتب بعدل 2 بسكيكدة ، تم معالجة ملفات حوالي 3500 مكتتب،  في حين استغرق ملف عدل 1 في سكيكدة اكثر من 18 سنة من اجل معالجته.

مشروع عدل 2 بسكيكدة كان ايضا مشروعا لتهجير المواطنين قسرا من بلديات اقامتهم، و هو ما حصل خصوصا بالنسبة لمكتتبي منطقة القل اين استفاذ اول المكتتبين منهم من سكنات بمنطقة عزابة، و هي المنطقة التي تبعد عن مدينة القل باكثر من 100 كم،. و تبعد  عن بلدية واد الزهور باكثر من 150 كم.

 و عن اسباب عدم استفاذة مختلف مناطق سكيكدة من مشاريع عدل، و حسب مكتتبي الولاية ، فقد تم اعطاء الضوء الاخضر لمشاريع عدل بمنطقة فلفلة ( 1700 مسكن تم الانطلاق في انجازها)، و كذلك 1200 مسكن بالحروش ( لم تبدأ الاشغال بعد)، 400 مسكن برمضان جمال ( لم تبدأ الاشغال بعد)، في حين مشروع 1100 مسكن بعزابة تقريبا متوقف.

و في نفس السياق و من اجل توسعة مناطق مشاريع عدل بولاية سكيكدة ، تم اعطاء الضوء الاخضر لانجاز 1700 مسكن عدل بالقل ، و خلال سنة 2018 عملت مصالح البناء و التعمير بكل من بلدية القل، و كذلك مديرية التعمير بسكيكدة على تخصيص الوعاء العقاري لذلك، ودامت عملية اختيار الارضية الفترة الممتدة ما بين مارس و اكتوبر 2018, ليتم اختيار موقع عدل القل بمنطقة قريبة من عين اغبال تبعد ببضع كيلومترات عن بلدية القل ، و سط ابتهاج بين مكتتبي منطقة القل ، بعد اكثر من 5 سنوات من الانتظار.

وبالفعل جاءت الشركة الصينية إلى الموقع، و قامت بتسييجه، لتكون المفاجأة بقدوم مواطنين وقدموا وثائق بالمحكمة، يدعون انهم يمتلكون قطعا ارضية داخل الموقع، و تسبب ذلك في تقليص مساحة الوعاء العقاري، و بعد شد و جذب لمدة اشهر ، قامت السلطات المحلية لدائرة القل و ياقتراح من بلدية الشرايع ( بلدية قريبة من بلدية القل تبعد 7 كم)، تم تخصيص وعاء عقاري آخر بمنطقة لحرايش  شهر افريل الماضي، لكن بقي الموقع بدون توثيق اداري. رسمي من طرف مصالح ولاية سكيكدة ، حيث تم تسجيل تحفظات من مديرية الغابات، باعتبار الوعاء العقاري جزء منه ذو طابع غابي، و كذلك تزمت مصالح بلدية الشرايع ، حيث يريدون ان يبقى الوعاء العقاري تابعا فقط لبلدية الشرايع ، و عدم اشراك  بلدية القل فيه.

اضافة إلى كل هذا،  عدم اكتراث مصالح ولاية سكيكدة. و كذلك مديرية عدل بسكيكدة و المديرية الجهوية بعنابة بحل المشكل،   زاد في تأزيم مشاكل مشروع عدل 2 بالقل.

المكتتبون عند اتصالهم بالمديرية المركزية لعدل بسعيد حمدين بالعاصمة ، تم اخبارهم ان مصالح البناء و التعمير و املاك الدولة بسكيكدة و القل ، هم من يتحمل مسؤولية ما يحدث، و عبر المكتتبون من خوفهم من الغاء المشروع او تحويله الى مناطق بعيدة،  بسبب العراقيل البيروقراطية المحلية سواءا بسكيكدة او بالقل و الشرايع.

وشهدت الاسابيع الاخيرة احتجاجات كبيرة لمكتتبي عدل بسكيكدة ، حيث قاموا بعدة وقفات امام مقر ولاية سكيكدة ، و بمقر وكالة عدل بسكيكدة ، و الوكالة الجهوية بعنابة ، كما ينظمون إلى الذهاب الى الوكالة المركزية بالعاصمة لايصال احتجاجاتهم ، و اما عن المطالب و باتصالنا بجمعية مكتتبي عدل بولاية سكيكدة ، فتتمثل في ضروروة اطلاق جميع مشاريع عدل بسكيكدة ، و ايضا نزع العراقيل البيروقراطية و احترام الرقم التسلسلي  في منح السكنات، و ايضا المطالبة بكشف العدد الحقيقي لمكتتبي عدل 1 و 2 بسكيكدة ، في ظل اخبار تتحدث عن استفاذة اشخاص  مكان اشخاص اخرين.

كما يامل المكتتبون في ارسال لجنة تحقيق الى ولاية سكيكدة ، لكشف المتلاعبين بملف عدل، و ايضا كشف مافيا العقار بسكيكدة و بمنطقة القل خصوصا ، هذه المافيا التي ساهمت في تخلف المنطقة، و حرمانها من مشاريع الدولة الجزائرية. 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock