وطني

ما مصير الإتفاقية بين عبد المالك سلال و أرنولد شوارزنيجر

في 25 جـــوان 2013، أرنــولد شــوارزنيجر، رئيس منظمة مناطق العمل المناخي R20 Regions of Climate، جاء زيارة إلـى الـجزائر، أين وقع اتـفـاقية لمعالجة تحديات النفايات والطاقة المستدامة في منطقة البحر الأبيض المتوسط وشمال إفريقيا مع وزيــر البيئة وتهيئة الإقليم آنــذاك عمارة بن يونــس والوزير الأول عبد المالك ســلال، وهــذا بعد تنقله إلى مدينة وهــران.

حيث نصت الاتفاقية على ضـرورة الاستفادة من أشعة الشمس الوفيرة، وكذا استخدام النفايات المنتجة، بدلاً من التخلص منها في مكب النفايات، الأمــر الذي سيخلق مناصب شغل كـثيرة للعاطلين عن العمل والمتخرجين من الجامعة.

للاشــارة جمعية شوارزينيجر هي جمعية غير حكومية، لـكن تم الاتفاق على فتح مكتب لها في وهــران وحظي رئيسها باستقبال رســمي، حيث علقت الصحافة الأمريكية على زيارة أرنـولد التي دامت 03 أيـام ” ما الذي تستطيع الجزائر تعليمه للولايات المتحدة الأمريكية بخصوص الطاقة؟”
What Algeria Can Teach the US About Energy

كما تساءل حـول قيمة الفوائــد الـمالــية التي ستجنيها أمــريكا من خــلال هذه الاتفاقية، حيث أن تسع ولايات بشمال شرق أمريكا حققت أرباح 124,5 مليون $ دولار.

نحن أيضا من حقنا أن نسأل كم جنت الجزائــر من أرباح مالية بعد هذه الاتفاقية التي مــضى عليها 06 ســنـوات، ســلال وعـمارة بن يونس، مطالبان بالاجابة عن هذا أمام النائب العام بالمحكمة العليا.

أكــيد ســلال راح يقلهم حسبتو جا يدير فيلم Terminator

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock