اقتصادوطني

عدة مشاريع “بجيجل” معنية بالتحقيقات , حول الفساد بسبب ارتباطها بمؤسسة « كونيناف» ومجمع حدّاد.

 

كشفت مصادر متطابقة  بأن عدة مشاريع يجري انجازها بولاية “جيجل” ,  معنية بالتحقيقات الأمنية , التي تم فتحها من قبل مختلف المصالح , في ظل مايحوم من حولها من شبهات فساد , خصوصا في قطاعات الصناعة والأشغال العمومية , وأكدت هذه المصادر بأن ما لايقل عن خمسة مشاريع,  بإقليم ولاية جيجل معنية بالتحقيقات الأولية التي تم فتحها من قبل المصالح الأمنية , وذلك في ظل الشبهات التي تحوم حول هذه الأخيرة , سيما بخصوص طريقة تمويلها وكذا الأطراف التي ساهمت في ذلك ، ناهيك عن مصدر الأموال التي أستعملت في تمويل هذه المشاريع,  التي ما أنفكت تثير الريبة وسط الجواجلة منذ الإعلان عنها .وفي سياق ذي صلة بالتحقيقات المذكورة أكدت هذه المصادر,  بأن معظم المشاريع التي ينتظر أن تبدأ تحقيقات بشأنها , مرتبطة بمجمع رجل الأعمال “علي حدّاد” المتواجد بالسجن,  منذ عدة أيام على ذمة التحقيق , بعد توقيفه على مستوى المعبر الحدودي “ام الطبول” بولاية الطارف ، إضافة إلى شركة «كونيناف» التي تم التحقيق مع مسؤولها الأول قبل أيام,  أو بالأحرى بالتزامن مع توقيف رجل الأعمال علي حدّاد , الذي يملك أسهما كبيرة في بعض المشاريع الجارية بإقليم ولاية جيجل,  من خلال شركات المناولة وتحديدا بالطريق السريع ,الذي من المزمع أن يربط ولاية جيجل وتحديدا “ميناء جن جن” ,  بالطريق السيار شرق غرب .وكان الإعلان عن توقيف رجل الأعمال علي حدّاد ,قد تسبب في ضجة كبيرة وسط بعض رجال الإعمال والتجار المنحدرين من جيجل ,إلى درجة الحديث عن دخول بعضهم في أزمات صحية ,خوفا من تبعات هذا التوقيف وما قد ينجر عنه من تبعات, قد تصل إلى درجة تضييع هؤلاء لمشاريع هامة بعشرات الملايير.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock