رياضة

مؤامرة على شباب قسنطينة في دوري ابطال افريقيا .

زطشي مدعو للتدخل للدفاع عن النادي الجزائري العريق .

 

تلعب إدارة “النادي الرياضي القسنطيني” على وتر التناقضات، التي دونها محافظ مباراة النادي الإفريقي “المغربي رشيد عقيب ” في تقريره، مقارنة بتلك التي تؤكدها بعض التقارير التي حصلت عليها إدارة شباب  قسنطينة ، لتخفيف العقوبة المسلطة على النادي,  وأدت إلى معاقبته وأنصاره بمباراة دون جمهور، وهو القرار، الذي وصفته أسرة الشباب بالقاسي وغير المقبول.
وحسب مصادر اعلامية  مقربة  من  النادي  ,  فقد قدمت أمس، إدارة السنافر على رفع الطعن بصفة رسمية إلى الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، حيث تنقل الكاتب العام “أحمد ميلاط، إلى مقر الفاف” ، وأودع ملفا تراه الإدارة مؤسسا، بعد استعانة الإدارة بمستشار قانوني مختص في الجوانب الرياضية، إلى جانب حصول المناجير العام” طارق عرامة” على أشرطة فيديو، تدين أنصار الإفريقي التونسي , وتؤكد بأنهم هم من كانوا السباقين، إلى عملية رشق السنافر بالشماريخ.
وفي السياق ذاته، فقد تمكنت إدارة الشباب، بفضل مساهمة السلطات الأمنية لولاية قسنطينة بإعداد تقرير مفصل يثبت «كذب» وافتراء المحافظ المغربي، الذي أشار في تقريره إلى سقوط حوالي 151 جريحا من أنصار الإفريقي، لكن الوثائق التي بحوزة إدارة الشباب، تؤكد بأن عدد المصابين لم يتجاوز 18، وجلهم مجرد جروح بسيطة، كما أن إدارة المستشفى زودت الإدارة حتى بأسماء وهوية  أنصار فريق باب الجديد، الذين  استقبلهم هذا المرفق الصحي.
ولم تتوقف إدارة الشباب عند هذا الحد، بل ردت على ما جاء في تقرير المحافظ المغربي، الذي أشار إلى عدم توقف تبادل التراشق بين أنصار الفريقين طيلة أطوار المباراة، من خلال فيديو القناة المالكة لنقل المباراة، والتي تظهر عدم وجود أي تراشق أثناء لعب المباراة، والأحداث التي عرفتها تلك المواجهة حدثت قبل انطلاق المباراة، وبالضبط عند دخول اللاعبين لإجراء تمارين الإحماء.
وفي السياق ذاته، دعمت الإدارة الطعن المقدم، بوثائق تؤكد بيع 25 ألف تذكرة فقط في لقاء النادي الإفريقي التونسي، في الوقت الذي أشار فيه المحافظ المغربي، إلى تواجد أزيد من 40 ألف مناصر في المدرجات، علما وأن الإدارة طبعت 32 ألف تذكرة فقط.
وحسب قوانين الكاف، فإن إدارة الشباب مطالبة بتسديد مبلغ 3 ألاف دولار (ما يعادل 60 مليون سنتيم)، لترسيم الطعن، حيث أكدت مصادرنا بأن وثيقة الطعن، تضمنت ضرورة دراسة الملف قبل مباراة ذهاب الدور ربع النهائي من رابطة الأبطال أمام الترجي التونسي، المبرمجة يوم السبت 6 أفريل الداخل.
و قد صرح   المناجير العام طارق عرامة في الموضوع قال فيه  :  ” لدينا الأدلة التي تثبت براءة أنصارنا من كل الإتهامات,  التي نسبت إليهم من طرف المحافظ المغربي، الذي جاء في مهمة خاصة، ونفذ تهديداته، حيث خلق لنا عدة صعوبات منذ قدومه، وهمه الوحيد كان إثارة الفوضى، فبعد أن عاقبنا في مباراة الذهاب أمام الإفريقي، كرر نفس العمل في مباراة العودة أمام ذات المنافس” .
وأضاف:  ” ملفنا قوي، ومدعم بالفيديوهات، ونتمنى من الاتحادية الجزائرية أن تساعدنا وتقف إلى جانبنا، على اعتبار أننا نمثل الكرة الجزائرية، وأعتقد بأن غياب ممثلين عن الفاف في الكاف، أثر سلبا على الأندية الجزائرية، لأن هناك فرق مثل “الإسماعيلي ” عادت إلى المنافسة، بعد أن أقصيت من قبل، و”الدراويش”  قاموا باجتياح الأرضية، ورشقوا الحكم المساعد، واليوم فريقي  شباب  قسنطينة  يتعرض إلى ظلم واضح ” .

الوسوم
اظهر المزيد

eltabib alaa

محرر بموقع رصد برس مهتم بالتحليلات السياسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock