اقتصاد

قرر المدير العام لـ “سونطراك” عبد المؤمن ولد قدور ان يساند “الحراك الشعبي” و يعلن دعمه لمطالب المسيرات الشعبية ضد منظومة الحكم التي يتولى أهم اذرعها الإقتصادية “سوناطراك”.

ويعيش ولد قدور فترة صعبة منذ إنطلاق الحراك الشعبي بعدما قررت الشركات العالمية العملاقة في صناعة النفط من بينها “إكسون موبيل” تأجيل استثماراتها في الجزائر .

ولد قدور الذي عين بمرسوم من رئيس الجمهورية فقد ثقة شركائه على إعتبار أن أي تغيير في النظام الحالي سيشمله كذلك بشكل آلي مما يجعل المفاوضات معه غير مجدية.

و في رسالة موجهة إلى موظفي سوناطراك أشاد ولد قدور بما وصفه “بالمستوى العالي من الوعي والنضج” الذي وصل إليه الشعب الجزائري.

وأضاف ولد قدور “من الواضح أن سوناطراك كشركة مواطنة وقاطرة للاقتصاد الوطني ، لا يمكن أن تبقى بعيدًا عن “الحراك الشعبي” وعلى هذا النحو ، يشارك عمالها بشكل طبيعي في هذا الحراك مثل باقي افراد الشعب”

وتابع قائلا: “دعوا الجزائر تخرج من هذه الفترة التاريخية المثيرة ، أكثر اتحادًا وتوحيدًا من أي وقت مضى ، حول المثل العليا الكبرى للحرية والعدالة التي نريدها جميعًا”.

و نفى ولد قدور “إتخاذ اي إجراءات عقابية ضد عمال سوناطراك الذين أعربوا عن دعمهم وتمسكهم بالحراك الشعبي”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock