رصد سياسي

علي زاوي انتفاضة الشعب وليدة سنوات من الحقرة والنهب

المواطن فقد الثقة في مؤسسات الدولة اصبحت تسير بالكادنة

اعتبر رئيس هيئة طلائع الجزائريين الدولية علي زاوي بأن ما يحدث في البلاد من حراك شعبي،منظم وسلمي،  ابهر العالم كانت وليدة لسياسة غلق مؤسسات الدولة بالكادنة واغتصاب هيبة الجمهورية من طرف عصابة منظمة بعدما فقد المواطن البسيط ثقته كليا في  الادارة  واضحى يفضل الموت في البحار على ان يبقى بوطن سلبت منه حريته باسم القانون والحقرة والنفوذ.واضافالخبير في الشؤون الاستراتيجية الأمنية بأن هيئته كانت لها نظرة استشرافية  منذ سنوات ودقت ناقوس، الخطر من خلال الرسائل المشفرة والمعلنة التي كانت تصدر من حناجر شباب الجزائر المحبط نفسيا  بملاعب البلاد التي كانت تنبئ بانفجار شعبي وانتفاضة الشارع ودعونا مرارا  للاستماع لها وعدم تجاهلها، لكن لا حياة لمن تنادي وها هو الشارع انفجر الآن وسقف المطالب تتزايد .

 

واوضح علي زاوي بأن عصابة منظمة لا تتعدى 40 شخص  شكلت رئاسة موازية اختطفت مؤسسات  الدولة وحوّلت مقدرات الأمة ونهبت أرزاق الشعب وتاجرت بمكاسب الجزائريين التاريخية والوطنية .

 

وفي سياق ذات صلة  دعا رئيس هيئة طلائع الجزائريين الدولية بإعادة النظر في بعض ضباط المخابرات ذوو الخبرة  العالية والتجربة الميدانية  والذين أحيلوا للتقاعد أو طردوا لأسباب بسيطة، إلى مناصبهم مع إعادة أيضا صلاحية الضبطية القضائية لجهاز الاستخبارات لمكافحة الفساد والجريمة المنظمة   والعابرة للقارات ومكافحة المافيا بكل أنواعها فلا يوجد في العالم مخابرات لا تتوفر على الضبطية القضائية وانه حان الوقت  لمحاسبة هذه  العصابة واسترداد اموال الشعب المنهوبة  حفاظ على امن الوطن  الذي عانى ويلات الارهاب  .

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock