وطني

بالصور _ أملاك “فريدة بسعة” مديرة الاعلام و الاتصال برئاسة الجمهورية

اقالة فريدة بسعة مديرة الاعلام و الاتصال برئاسة الجمهورية

اقالة في ثوب الاستقالة هدفها الحماية المبكرة

فريدة بسعة، صحفية سابقة في التلفزيون الجزائري ولاجئة سابقة في بلجيكا اصبحت بقدرة قادر مديرة الاتصال برئاسة الجمهورية عام 2008 بفضل وساطة وزير خارجية بلجيكي سابق تربطه صداقة وطيدة مع الرئيس السابق/الحالي، عبد العزيز بوتفليقة
استطاعت السيدة فريدة في غضون أقل من عقد من الزمن ان تُحَول اخواتها واخوانها من موظفين بسطاء يتقاضون رواتب بسيطة و يسكنون في سكانات متواضعة الى اثرياء يملكون أحدث السيارات و يتنقلون بالسائق وبالحارس الخاص و يعيشون في ارقى الفلل حديثة البناء بمواد بناء رفيعة الجودة مستوردة من بلدان أوروبية

فريدة بسعة التي أقامت لمدة لا تتعدى 5 سنوات في بلجيكا بصفة لاجئة، عادت إلى الجزائر وبحقيبتها جنسية بلجيكية. لكن صاحبة الجنسية المزدوجة، البلجيكية والجزائرية، لم يطبق عليها القانون الجديد الذي يمنع مزدوجي الجنسية من شغل مسئوليات عليا في الجزائر

أيضا ، لا ندري في أي بلد تدفع فريدة بسعة ضرائبها وفي أي
بنوك تُخفي أموالها. وأهم من هذا وذاك من أين لها هذا؟
و من وراء الشركة العملاقة التي تحمل اسمها و المتخصصة في المجال العقاري الرفيع؟ بسعة بروموسيون
و كيف أضحت أختها الكبرى نذيرة بسعة مديرة عامة على فرع الجزائر للمنظمة الماسونية روتاري و التي يترأسها صهاينة أمريكيين منذ تأسيسها عام 1905 و تتخذ شيكاغو بأمريكا مقرا لها؟

وبأي جواز تسافر السيدة نذيرة إلى أرباع العالم ؟ و كيف لسيدة جزائرية لم تقيم في فرنسا تملك جواز سفر فرنسي؟

ما سرُ وصول أخاها الأكبر جمال بسعة المدير العام إلى أعلى هرم البنك الوطني للتوفير والاحتياط و ما هي العلاقة بين هذا البنك و شركة العقار التي تحمل اسم هذه الأسرة؟ و بأي مال استطاع جمال بسعة أن يملك أرقى الفلل على الشاطئ الغربي في الجزائر العاصمة ؟

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock