رصد سياسي

اليوم الاثنين , الحراك الشعبي يتواصل : وقفات ومسيرات في عدة ولايات.

 خرج أئمة ولاية البويرة اليوم في مسيرة سلمية معلنين انضمامهم للحراك الشعبي.

ورفع هؤلاء أعلام ولافتات “أئمة ولاية البويرة يباركون الحراك”، “لا للتمديد.. لا للتأجيل”.

و ايضا  , خرج العشرات من موظفي، عمال، متربصين و المتكونين مهنيا بميلة في مسيرة سلمية، جابوا خلالها شوارع المدينة قبل التجمع أمام مقر الولاية ثم مقر مديرية القطاع، حاملين لافتات وشعارات مناوئة للنظام ورفضا لتمديد العهدة الرابعة.
المتظاهرون رددوا أهازيج و شعارات طالبوا خلالها النظام بالرحيل، على غرار “لا للتمديد” “ارحلو” “جمهورية ماشي مملكة” وغيرها من الشعارات المنددة بالنظام.

 و من   جهة الخرى , توقف اليوم ببسكرة، عمال وموظفو مديرية الضرائب عن العمل لمدة ثلاثة أيام في وقفة مساندة للحراك الشعبي ودعما لخيار صوت الشعب ورفضا للتمديد وذلك استجابة لنداء الإضراب الذي دعت إليه النقابة المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للعمال الجزائريين.

وأوضح الأمين الولائي لنقابة الضرائب ببسكرة “طرودي عبد الحميد”، أن الاستجابة شملت جميع الإدارات و الفروع التابعة لهذا القطاع ماعدا قباضة الضرائب الذين فضلوا الاستمرار في العمل. والمفارقة حسب ما جاء على لسان الأمين الولائي، أن بيان الإضراب تضمن جملة من المطالب الاجتماعية لكن العمال والموظفين أكدوا أن توقفهم عن العمل بنية مساندة صوت الشعب و بقية المطالب مرفوضة وأنهم ليسوا “طلابين” و كرامتهم أهم من المال وهذا الظرف يفرض وضع جميع الانشغالات جانبا والالتفاف حول مطلب يهم مستقبل الوطن.

و ايضا  , خرج العشرات من عمال وأساتذة التكوين المهني وطلبة الثانويات بولاية بومرداس في مسيرة سلمية رفضا للتمديد.

رافعين شعارات “لا لتمديد العهدة الرابعة”، “أسرة التكوين مع الشعب” و”الجزائر حرة ديمقراطية”

و خرج العشرات من عمال وكالتي البريد المركزية واتصالات الجزائر,  صباح اليوم بولاية “الوادي”، في مسيرة سلمية بالشوارع الرئيسية وسط المدينة ضد تمديد عهدة الرئيس وتضامنا مع الحراك الشعبي الوطني.

وحمل هؤلاء شعارات تعبر عن احتجاجهم ضد ما وصفوه بالعصابة المتسلطة على الجزائريين منها:  “لا نريد لا نريد,  بوتفليقة والسعيد” الشعب يساوي العدل” و”جيش شعب خاوه خاوه” “ارحلو يعني ارحلو”.

كما نظم العشرات من أساتذة قطاع التكوين المهني وقفة سلمية أمام مقر الولاية ضد التمديد ورددوا شعارات معبرة عن رفضهم للتمديد ولما وصفوه بحكم العصابة.

و شارك موظفو وأساتذة قطاع التكوين المهني لولاية “مستغانم” ,  اليوم في مسيرة سلمية لمساندة الشعب في الحراك.

ووقف المشاركون في المسيرة بساحة المدينة ورفعوا أعلام ولافتات مرددين : “قطاع التكوين مع الشعب” “ارحلو.. ارحلو”  “لا لتمديد لا لتأجيل”.

و خرج عمال قطاع التكوين في وقفة احتجاجية أمام مديرية التكوين المهني “بباتنة”,  رافضين تمديد العهدة الرابعة والمطالبة بالتغيير الجذري للنظام.

و  تجمع لأساتذة ومتربصي قطاع التكوين المهني “بساحة البريد المركزي”,  في العاصمة لرفض التمديد.

و دخل  ايضا عمال مديرية الضرائب بولاية “ڤالمة”  ,  في إضراب لمدة ثلاثة أيام بداية من اليوم 18، 19 و 20 مارس,  وهي أيام تحصيل الضرائب من مختلف المؤسسات، ودعوا زملاءهم على المستوى الوطني للالتحاق بمبادرتهم.

وأوضح المضربون أن حركتهم الاحتجاجية,  تستهدف الحيلولة دون دخول إيرادات للدولة وللحكومة, وقامت المديرية بدعوة جميع المؤسسات التابعة للدولة ,للعمل بالمثل حتى تعمم الإضرابات الوطنية ,التي تمثل رسالة قوية وضربة قاسية للحكومة بتحقيق شعار “ترحلو يعني ترحلو”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock