رصد سياسي

19 مارس عيد النصر , هل سيكون المخرج المشرف لبوتفليقة ?!

بعد   اكثر  من اسبوع  من   تعيين  “بدوي” ,   في  مكان  “اويحيى”    و  تعيين  “لعمامرة” ,   نائبا  له   الا   ان  بدوي   لم  يستطع  لحد  الان  تعيين     اعضاء   حكومته  ,  و قد  نشرت  وكالة  الانباء الجزائرية  ,  ان   بدوي  و لعمامرة   يقومان  باستشارات  واسعة لتشكيل   الحكومة  ,من  كفاءات   بدون  شرط ان تكون لهم انتماءات   سياسية , لكن  بعد  اسبوع  من  استقالة  حكومة اويحيى   و في  هذا   الظرف  الحساس  مازالت   البلاد   بدون   حكومة . 

الصعوبات   التي يلاقيها  بدوي  و لعمامرة  ,  في  اقناع   شخصيات   للمشاركة  في  الحكومة  , حيث  علمت  مصادرنا  ان  الكثير  من  الشخصيات  , رفضوا  عرض  بدوي   بطريقة  ديبلوماسية  , و رفضوا  ان  يكونوا  وسيلة   لانقاذ   سلطة  رفضها  الشعب   في   مظاهرات   مليونية   حضارية   ادهشت   العالم   .

كل   هذا  يعكس  الجو  السياسي   العام   في  البلاد ,  و القناعة  السائدة  ان  نظام   بوتفليقة انتهى   ,و  ان  الشعب   بجميع  اطيافه  و  كفاءاته   يطمح   الى  بناء  جزائر  ما  بعد   بوتفليقة   .

و لن  ينفع   لعمامرة  هرولته  الى  العديد  من  الدول  الاوروبية  , و روسيا  و الصين  و  امريكا  , لتسويق   منتوج   سياسي  منتهي  الصلاحية  , و مواصلة  الابتزاز  و تخويف  الاوروبيين , بداعي   الخوف  من  اللاستقرار  , و  تحقيق  الامن  اصبح   لا  يقنع    احدا  .

و بعد  قول  الشعب  كلمته  لم  يبقى لبدوي  , و لعمامرة  الا   تسهيل  عملية   الانتقال   الديمقراطي  لبناء  جزائر    متصالحة   مع  بيان  اول   نوفمبر   1954  .

“لخضر   براهيمي”    ايضا  الذي ظهر   قديما     جدا  , امام   افكار  الشباب   الجزائري   الطموح , و الوطني  لم  يبقى  له  الا  حزم   حقائبه   و  المغادرة   الى  اقامته   القديمة  بباريس   .

و نحن  على  مقربة   من ذكرى  عيد  النصر  , تبدو   الفرصة  تاريخية   لبوتفليقة   كي  يعلن   انسحابه  , في  هذا  التاريخ    المشهود   ,و البارز  في  تاريخ   الجزائر   التي  حاربت  الاستعمار   الغاشم , و بذل  ابناؤها   النفس  و النفيس   لتحقيق  الاستقلال  و   الحرية   .

يمكن   لبوتفليقة   ان  يجعل  من  19 مارس  2019  تاريخا  ,و موعدا  اخر  للنصر   باعلانه  الانسحاب   من  الحكم  , بكل  شرف   و  اعتزاز   فهل   يفعلها  الرئيس  ?!!.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock