منوعات

الجسور الخشبية

في ما مضى كان الخشب و الحجر المواد الوحيدة المتاحة لبناء الجسور ، في المناطق الجبلية أو في الأماكن التي تتواجد بها الأنهار أو الغابات ، في البداية كانت الجسور تصنع من أجل فتح ممر للعابرين لذا كان الإنسان في الماضي لا يركز على الجانب الجمالي كثيرا كل ما يهمه صنع جسر صلب يساعده في العبور لضفة الثانية ، و كان ” الجسر البدائي ” يصنع عن طريق دفع الأشجار الطويلة و الصلبة فوق ضفتي الأنهار أو الوديان أو منطقتين متباعدتين في الجبل ، للربط بينهما من أجل العبور .
بعد فترة بدأ إستخدام جذوع الأشجار يتم بشكل أكثر منهجية ليصبح الجسر أكثر قوة من أجل عبور العقبات في التضاريس ، و تدريجيا أصبحت طرق بناء الجسور متطورة على نحو متزايد ، كما أن طبيعة الجسور تغيرت مع تنوع نشاط الإنسان و ما يمتلكه من وسائل للنقل و غير ذلك من الأمور ، و بعد عصر النهضة و عصر التطور أصبحت عملية صنع الجسور أكثر تطورا و يستعمل في صنعها مواد أخرى .

رغم التطور و العصرنة و وجود آليات ضخمة لصنع جسور حديدية و خرسانية قوية و كبيرة ، إلا أن الكثيرين لازالو يفضلون بناء جسور خشبية بدل الأنواع الأخرى من الجسور ، و يعود سبب ذلك لجمالها و للشعور الرائع الذي تبعثه في جوف السائح أو المواطن عندما يقوم بزيارتها .
في كثير من الدول خاصة تلك التي تركز على السياحة في المناطق الطبيعية ، ستجد أنها تقوم ببناء الجسور الخشبية في المنتجعات الطبيعية و في البحيرات و الأنهار و في شاطئ البحر ( جسر صغير من أجل الصيد أو الجلوس ) و بعض المناطق الجبلية التي يسمح بزيارتها و التي تقع بالقرب من الفنادق الجبلية الخاصة بالإسترخاء ، و لازالت هذه الجسور الخشبية تبنى بنفس طريقة بناء الجسور في القدم فقط هناك إضافات في جانب بناء أساس الجسر من أجل زيادة قوته و صلابته .
تقنيا أغلب المهندسين يقومون ببناء الجسر في الورشة أو في مكان العمل ثم يقومون بتثبيته في المنطقة التي يراد وضعه فيها ، و بالنسبة للجسور المائية فينقسم العمل إلى قسمين ، الأول هو صنع الجزء العلوي من الجسر و الثاني هو بناء الدعائم و الأساس المتين داخل البحيرة أو النهر أو الوادي أو في شاطئ البحر ، يستطيع أي شخص فعل ذلك بآلات متطورة أو بطرق عادية بسيطة مثلما فعل القدماء فقط يجب إختيار المناطق ذات الأعماق القليلة و الخالية نسبيا من الأمواج ليكون العمل سهلا و سريعا ، كما يجب رفع الردم ليتمكن الماء من إستعادة مجراه الطبيعي .

اظهر المزيد

مريم

كاتبة صحفية محررة بموقع رصد برس ، مهتمة بمواضيع الثقافية و الإجتماعية و قضايا المرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock