رصد سياسي

حزب التجمع الوطني الديمقراطي يسير نحو المجهول .

ارندي سكيكدة يشهد استقالات بالجملة في صفوفه .

“احمد   اويحيى ”   الامين   العام   لحزب  التجمع    الوطني  الديمقراطي ,   كان  تقريبا  اول  سياسي   اعلن  دعمه   لاستمرار  “بوتفليقة”   في  الحكم   و ذلك  خلال  مؤتمر   لحزبه   في  جوان  2018  .

و حسب   ما  دار  حينها    فان  “اويحيى” , افتتح  المؤتمر   انذاك  و الذي  دام  يومين  , بكلمة   اعلن  فيها  دعمه  للاستمرارية ,    اي  دعمه  لعهدة  خامسة   للرئيس   بوتفليقة  , و  يجهل  ان  كان  اويحيى  قد  قام  باستشارة   مناضلي   حزبه , ام  انه  اعلن  ذلك   بصفة  انفرادية   ,  و معروف  عن  اويحيى   الانفرادية   في  القرارات  داخل  حزبه,  و كلنا  نتذكر  ما  صرحت  به  “نورية  حفصي”   ,  رئيسة  منظمة   النساء  الجزائريات   , عندما   وصفت  اويحيى  انه  يسير   الحزب   مثل   الثكنة  , و جاء  ذلك   بعد   الحراك  الذي  عاشه   الارندي  نهاية  2011  , و عجل   بمغادرة  اويحيى  من   على  راس  الامانة   العامة  للحزب  .

ما  يحدث  داخل   الارندي  الان  اخطر   بكثير  من   الوضع   سنة   2011 ,  حيث  عرف  الارندي  انتكاسة   كبيرة  بعد  انتخابات   التجديد  النصفي  لمجلس  الامة نهاية ديسمبر  الماضي ,  اين  حصل  فقط   على  10  مقاعد , تلاها  ازمة  كبيرة  في  ارندي   البليدة , الذي  شهد  استقالة    جماعية  لمئات  المناضلين  , و  بقي  اويحيى  صامتا , امام  ما  يحدث   في  حزبه , و بقي  مصمما   في  المضي   في  دعمه  للعهدة  الخامسة ,  لكن     الزلزال   الذي  عرفه  المجتمع  , بعد   اعلان  ترشيح  الرئيس   بوتفليقة , و المظاهرات   الشعبية   الرافضة لترشحه ,   زاد   في  تضييق  الخناق  على  الامين  العام  للارندي  , الذي  بقي   يدعم   خياره   في  الاستمرارية  , رغم  تململ  مناضلي   الحزب   و شعورهم   بخذلان  الشعب  الجزائري,   لكن  المفاجاة   التي  لم  ينتظرها  اويحيى  , هي  الغاء   العهدة  الخامسة  و ابعاده  من  منصب  الوزير   الاول  .

و بلغنا  ان الارندي   يشهد   نزيفا  كبيرا  ,  حيث  اعلن  العديد  من  المناضلين  ,  و  خاصة  القدماء  منهم   الاستقالة   من  حزب   التجمع   الوطني   الديمقراطي  , خاصة  بولاية  سكيكدة  اين  تتوالى   الاستقالات , و يمكن  القول  ان  الارندي  دخل  فعلا  في  مرحلة  الزوال  .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock