محليات

فيما تسلمت والي ولاية غليزان توصيات اليوم الاعلامي للجمعيات الاجتماعية

احتفالا باليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة

احتفالاباليوم_الوطني_لذوي_الإحتياجات_الخاصة المصادف ل14_مارس من كل سنة

تحت إشراف السيدة والي الولاية و في يومهم الوطني أقامت مصالح النشاط الإجتماعي و التضامن عشية اليوم 14 مارس 2019 إحتفالية لذوي الإحتياجات الخاصة بالمركز النفسي البيداغوجي للاطفال المعاقين حركيا الشهيدة ” عبد المولى يمينة” غليزان حيث تم إقامة عروض مسرحية و نشاطات ثقافية مختلفة من أطفال المدارس التابعة لمديرية النشاط الإجتماعي كما تم تقديم كراسي كهربائية،عادية و دراجات نارية للمستفيدين اين تسلم المسؤول الاول بالجهاز التنفيذي بالولاية السيدة نصيرة براهيمي   توصيات اليوم الاعلامي التحيسيسي حول اليات تسهيل وصول الاشخاص المعاقين الى المحيط العمراني كما كان لها لقاء مع مديرة النشاط الاجتماعي وبرلمانين والنائب بالمجلس،الشعبي البلدي  المكلف بالشؤون الاجتماعية.

وفي سياق ذات صلة لا يزال المصابين بمرض التريزوميا يعيشون التهميش في الوسط التربوي،.
تنظيم يوم اعلامي تحسيسي حول تسهيل وصول الاشخاص المعاقين الى المحيط العمراني.
كشفت رئيسة المكتب الولائي للمصابين بالتريزوميا بغليزان السيدة واضح عائشة ان هذه الفئة لا تزال تعاني التهميش في ظل عدم الاحترام الكامل لبنود الاتفاقية المبرمة ما بين وزارة التضامن ووزارة التربية فيما يخص انشاء، اقسام خاصة لهذه الشريحة وادماجهم تربويا واستنادا الى ذات المصدر فان الجمعية تعد 40 مصاب بهذا الداء، على مستوى عاصمة الولاية غليزان فقط في حين يوجد قسم واحد بالمؤسسة التربوية البشير الابراهيمي يتكفل بادماجهم الا نقص المختصين النفسانين والارطوفونيا عمق من معاناة هذه الشريحة التي هي بحاجة الى تكفل خاص وفي عديد المجالات التي تساعدهم على الاندماج بشكل عادي في المجتمع على غرار الرياضة حيث يشكوا القطاع من نقص في هذه الكفاءات واطباء اخصائين قادرين على متابعتهم لممارسة النشاط الرياضي ليبقى القرار الوزاري، الصادر في 13 مارس 2014 بحاجة الى تفعيل اكثر حتى يتم احصاء، العدد الكامل للاطفال المصابين بمرض التريزوميا جاء هذا على خضم اليوم الدراسي التحسيسي الذي اقامته مصالح مديرية النشاط الاجتماعي بدار الجمعيات وهذا احتفالا باليوم الوطني لذوي الاحتياجات الخاصة حيث تم تجسيد ورشة عمل اعلامية تحسيسية تحت عنوان تسهيل وصول الاشخاص، المعوقين الى المحيط العمراني وهذا باستهداف دور المؤسسات العامة والمهندسين المعماريين في احترام المعايير العالمية في البناء، والانجاز فيما يخص تسهيل وصول الاشخاص المعاقين لدى مختلف اطياف المجتمع قصد جعل ولاية غليزان مدينة نموذجية مكيفة لفائدة هذه الشريحة التي لا تزال تطالب بحقوقها على غرار، المنحة الشهرية والتوظيف في العمل من طرف المؤسسات ويشار ان اللقاء الذي حضرته الجمعيات ذات الطابع الانساني واطره مختصين سيخرج بحزمة من التوصيات سترفع الى المسؤول الاول بالجهاز التنفيذي بالولاية السيدة نصيرة براهيمي قصد معالجتها وتجسيدها على ارض الواقع حيث تتكفل مديرية التعمير، والهندسة المعمارية والبناء، بمراقبة مدى احترام المقاييس المعمول بها دوليا في مجال تسهيل وصول الاشخاص المعوقين وتلزم مديرية النقل باقتراح نموذج خط نقل ذو طابع اجتماعي فيما تولى دكاترة جامعيين بالمركز الجامعي الشهيد احمد زبانة بغليزان شرح الية توظيف الارغونيميا في تسهيل وصول الاشخاص المعاقين بهدف تسهيل وصول الاشخاص المعوقين الى ان المحيط المادي الاجتماعي والاقتصادي والثقافي. بلفضيل لزرق

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock