رصد سياسي

لعمامرة و الابراهيمي في اولى خطوات استرجاع الحراك الشعبي

الابراهيمي سنقوم بالتغيير خطوة خطوة و ليس كما فعل بريمر في العراق

كشف   “رمتان    لعمامرة”   نائب   الوزير   الاول ,   انهم  بصدد   تشكيل   حكومة   تضم  اطيافا   من  المعارضة,     و  ايضا    الشباب    كما   صرح   “الاخضر الابراهيمي”   انه  التقى   الرئيس   “بوتفليقة” ,    في  اطار   الزيارات   التي   اقوم  بها  , و ليس  بناءا  على  استدعائي  من الرئاسة , كما  يشاع ,  و  يقول  الابراهيمي   انه  وجد  الرئيس   يتمتع    بقدراته   العقلية   كاملة  , و  اضاف    انه  قد  قام  بلقاء   مع  الموالات  و بعض  اطياف  المعارضة,  من  اجل   التحضير   للندوة   الوطنية    , و  قال  الابراهيمي   انه  ايضا  ينتظر  ممثلين   عن  الحراك ,للبدء  في  المشاورات   التي    ستطول    غالبا   من  اجل الانتقال    الى  الجمهورية   الثانية   .

وقال   “الابراهيمي”   انه   يعمل   بالتدريج  ,  و ليس    كما  فعل  “بريمر” ,    في   العراق   اين  تم  ابعاد  كل   رموز    نظام  “صدام  حسين”  ,  و حزب   البعث   و بعدها   وجدوا  انفسهم   في  مشاكل  كبيرة .

و قال  الابراهيمي   انه  ايضا  لا  يجب   الاسراع  في  اعداد  الدستور ,  كما   حصل   مع  الاخوان  في  مصر ,  و  يفضل  الابراهيمي  التريث    في  اعداد  الدستور ,  كما  حصل  مع  الجارة  تونس   اين   انتظروا  عامين   كاملين,  من  اجل   اعداد   الدستور  .

و قال  الابراهيمي   ان  الحراك   كان  حضاريا , و ان  الدولة   ايضا  كانت  حضارية ,  رغم   الاستفزازات   التي   حصلت  مع  الشرطة  ,من  طرف   البعض   و يجب   الادراك  من  الحكومة , و المتظاهرين  و من  بقي   في  بيته ,  ان الفرصة مواتية    للانتقال   للجمهورية  الثانية  .

و قال   الابراهيمي  ان  مواصفات   القيادي  الان   لا  يمكن   تحديدها   و قال  ان  الناس   ستبرز   من  خلال  الحوار   و  نتعرف   عليهم  و  نبحث  عن  القادرين  منهم   و نعينهم   و لا  نحطم  دولتنا   كما  حصل  في  العراق  

و قال   الابراهيمي   انه  يرفض  فكرة  المطالبة  بالتغيير   الان ,  لانه  خطر   و  يهدد  البلاد , و هو مع  تغيير  تدريجي  و  شامل   لكن  لم  يحدد   الابراهيمي    المدة  الزمنية  للتغيير   و للمرحلة   الانتقالية  .

وقال  الابراهيمي   ان  التدخل  الخارجي   في   ما  يحصل   في  البلدان ,  كان  سلبي   جدا ,   و  حيى  الابراهيمي   رفض  الجزائريين    لاي  تدخل  اجنبي .

و غاب  الكلام   عن  الشباب   الجزائري   و  طموحه   في  الحوار  مع  الابراهيمي   و مازالت   عقلية  الابوية   و  الخوف   من  تسليم  المشعل   للشباب   لاخذ  زمام   الامور   .

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock