رصد سياسي

جمعية العلماء المسلمين : قرارات الرئاسة الاخيرة تفتقد للسند القانوني .

 

اعتبرت جمعية العلماء المسلمين القرارات التي أعلنت عنها الرئاسة أمس,  جزأ من مطالب الجماهير، لكنها فاقدة للجانب القانوني.

وجاء في بيان للجمعية اليوم الثلاثاء  : “رسالة شعبنا المسلم كانت واضحة وجلية، وهي إحداث التغيير البناء الذي يعيد لوطننا ثوابته ومقوماته ولدولتنا سيادتها ووحدتها وأمنها وأمانها”.

وأضاف البيان الذي تلاه رئيس الجمعية الشيخ عبد الرزاق قسوم  : “إن ما أقدمت عليه السلطات بالأمس من تلويح بتغيير حكومي, وتأجيل للانتخابات وإلغاء للعهدة الخامسة، قد يكون جزء من مطالب الجماهير الشعبية، ولكنه في نظر جمعية العلماء المسلمين ,فاقد للجانب القانوني الذي ينص عليه الدستور الذي نحتكم إليه جميعا.. وتطالب جمعية العلماء فقهاء القانون بالإفتاء عن مدى استجابة هذه القرارات لبنود الدستور المطبق”.

وأكدت جمعية العلماء أن الندوة الوطنية المزمع عقدها ,ينبغي أن تكون من عمل الحراك الشعبي، مضيفة أن الحكومة الوطنية المنبثقة من تلك الندوة يجب أن تتألف من الكفاءات المشهود لها بالنزاهة والإخلاص.

وعبرت الجمعية عن استعدادها للمساهمة في إيجاد الحلول المناسبة لتجاوز الأزمة وتحقيق الأمن والأمان.

الوسوم
اظهر المزيد

eltabib alaa

محرر بموقع رصد برس مهتم بالتحليلات السياسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock