رصد سياسي

تدخل سافر لفرنسا في الشؤون الداخلية للجزائر , و صمت مطبق يخيم على الوضع لدى المسؤولين .

ايمانويل ماكرون يدعو إلى فترة انتقالية معقولة في الجزائر !!!

 

دعا الرئيس الفرنسي “ايمانويل ماكرون”، إلى “فترة انتقالية معقولة”, في أعقاب قرار عبد” العزيز بوتفليقة” بعدم الترشح لولاية خامسة، وفقًا لما أوردته سي نيوز.

ووجه إيمانويل ماكرون خلال زيارة رسمية لجيبوتي , تحية لقرار الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة, بالعدول عن الترشح لولاية رئاسية خامسة، ودعا لفترة انتقالية “بمهلة معقولة”، ولكنه لم يحدد ما يعتبره مهلة معقولة.

وقال ماكرون في مؤتمر صحفي مع نظيره الجيبوتي إسماعيل عمر غيلله :  “أحيي قرار الرئيس بوتفليقة الذي يفتح صفحة جديدة” في التاريخ الجزائري.

وأضاف  : “أحيي تعبير الشعب الجزائري ولا سيما الشباب، بكرامة عن تطلعاته ورغبته في التغيير، ومهنية قوات الأمن”.

ورحب وزير الخارجية  الفرنسية  ” جان إيف لودريان” بقرار بوتفليقة :  “واتخاذه إجراءات لتحديث النظام السياسي الجزائري”، وذلك في بيان تسلمت وكالة الأنباء الفرنسية نسخة منه الاثنين.

وتابع لودريان في بيانه:  “غداة المظاهرات الكبرى التي حصلت بهدوء واحترام في كل أنحاء الجزائر، تعرب فرنسا عن أملها في أن يتم سريعا إطلاق ديناميكية جديدة من شأنها تلبية التطلعات العميقة للشعب الجزائري”.

وقال وزير الخارجية الفرنسي إن “فرنسا تجدد تمسكها بروابط الصداقة مع الجزائر وتتمنى لشعبها السلام والاستقرار والازدهار”.

و ستغرب   المراقبون   من هذا  التدخل   السافر    لفرنسا ,  في  شؤون   الجزائر   الداخلية   ,و  ايضا  النفاق   الفرنسي    الواضح,  اذ ان  فرنسا    امتنعت   من  التعليق   على  حراك   الشعب  الجزائري  الابي,سابقا   و قالت  انها  لا  تتدخل  في  شؤون  الدول   الداخلية  ,  لكنها   عادت   و تدخلت  في  شؤون   الجزائر  بمباركتها   لتاجيل  الانتخابات , و الذي  يعتبر  حسب  قاونيين  انه  انقلاب  واضح  على  الدستور   شبيه  بما  حدث  في  التسعينات  .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock