رصد سياسي

“الاخضر الابراهيمي” صاحب مهمة تكذيب حكايات عن مرض الرئيس !!!

 

تحت ضغط الشارع وارتفاع حدة المظاهرات، اتخذت السلطة قرارات بتأجيل الانتخابات الرئاسية وعقد ندوة وطنية، هذه الأخيرة ينتظر أن يترأسها “الأخضر الإبراهيمي” الذي استقبله أمس الاثنين الرئيس بوتفليقة.

و كما  هو  معلوم    فقد   تم الاتصال بالدبلوماسي السابق يوم السبت 9 مارس، للقدوم من فرنسا الى الجزائر بحالة مستعجلة، حيث استقبله الرئيس ( حسب   الفيديو  )  , الذي اقترح عليه قيادة الندوة الوطنية، وهو ما قبل به الدبلوماسي المقيم  في  فرنسا  منذ  سنوات  .

ومع هذا فإن اختيار الأخضر الإبراهيمي له عيوب كثيرة، فبالإضافة إلى تقدمه في العمر 85 سنة، فإن غالبية الجزائريين الذين يتظاهرون منذ 22 فيفري، هم شباب يدعون إلى تغييرات جذرية، ليس من المؤكد أن الابراهيمي سيكون قادرًا على فهم هذه النداءات وتقديم إجابات مفيدة.

والعائق الآخر يتعلق بحياده، فقد كان الجزائريين يأملون في أن تتولى شخصية محايدة ترأس الندوة وليس شخصية معروفة بقربها من الرئيس بوتفليقة، لا سيما وأنهم ألفوا مشاهدته في فيديوهات مع الرئيس منذ تدهور حالته الصحية، حيث أصبح أحد زواره القلائل، وغالبا ما يتم استدعاؤه من أجل دحض الإشاعات التي كانت تظهر بين الفينة والأخرى بخصوص صحة الرئيس.

إضافة إلى هذا فإن الأخضر الإبراهيمي يعيش في الخارج منذ سنوات عديدة، ولا يلتقي بالطبقة السياسية الجزائرية لا من الموالاة ولا من المعارضة و ليس   له  اي  احتكاك   مع  الشعب  الجزائري ، وليست له شبكة لمساعدته في التعامل مع الندوة الوطنية، كما أنه أبعد ما يكون عن الشعب,اضافة   الى  ماضيه   المثير  للجدل   بخصوص   احتلال  العراق   و  تقسيم   لبنان    .

وبهذه الأسباب فإن الإبراهيمي يثير الكثير من عدم الثقة، ليصبح إنجاح الندوة مرهون بمدى قدرة منظميه على العمل وراء الكواليس لإقناع المعارضة على الأقل وتمرير رسائل للداخل والخارج لإحاطته بالمصداقية.

الوسوم
اظهر المزيد

eltabib alaa

محرر بموقع رصد برس مهتم بالتحليلات السياسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock