وطني

أشهر قصص الحب الناجحة في التاريخ

التاريخ مليء بقصص حب رائعة ، بعضها تحمل نهايات حزينة و بعضها تحمل في طياتها الكثير من الوفاء و السعادة ، و بعضها تعد رمزا لنجاح الحب خاصة لأولئك الذين يؤمنون بإنتصار الحب و نجاحه ، و فيما يلي سأذكر أشهر قصص الحب الناجحة على مر التاريخ :

– الملك يوبا الثاني و الملكة كليوبترا سليني : تزوج الملك يوبا الثاني من كليوباترا سليني إبنة كليوباترا ملكة مصر و ماركوس أنطونيوس ، و أنجبت له إبنه بطليموس الذي خلفه في الحكم سنة 23 ق م. ، أحب الملك يوبا الثاني الملكة كليوبترا سيليني لدرجة أنها كانت شريكة له في الحكم ، علاقة يوبا الثاني بزوجته تجسد معنى الحب و الشراكة الزوجية و إقتسام المهام بين الزوجين في حياتهما الزوجية .

– باريس أمير طروادة و هيلينا : قصة الحب التي تسببت بزوال مملكة طروادة بحسب إلياذة هوميروس ، و اشتهرت هذه الملحمة الشعرية بحصان طروادة الذي إستعان به الأعداء للقضاء على المملكة بحجة إستعادة هيلينا زوجة الملك منيلاوس ملك أسبرطة .

– إليزابيث بنيت و دارسي :
ينحدر دارسي من عائلة ثرية و راقية ، و لقد كان دارسي أرستقراطيا متعلما و مغرورا ، بينما إليزابيث كانت الإبنة الثانية لرجل من أسرة متواضعة المستوى أي أنها من الطبقة العادية في المجتمع ، و كان الشيء المهم بالنسبة لأم إليزابيث هو إقتران بناتها بأناس أثرياء .
هذا الأمر لم يكن مقبولا بالنسبة لعائلة دارسي ذات الجذور الإجتماعية الرفيعة و ذات التعليم المميز ، لكن دارسي وقع في حب اليزابيث التي صدته في البداية ، لكنها أيقنت بعد وقت قصير أنها لا تستطيع العيش بدونه .

– نابوليون و جوزيفين : قصة العشق التي بدأت بالزواج من أجل مصالح مادية و إنتهت بأعظم قصة حب ، عندما بلغ نابوليون الـ 26 عاماً تزوج من جوزيفين التي تكبره سناً و كانت تملك ثروة هائلة و الكثير من الممتلكات و الأراضي ، و رغم أنه لم يكن يحبها و تزوجها لمصالحه فقط إلا أنه و بعد عدة سنوات وقعا في حب بعضهما البعض .

 – أوديسيوس و بنيلوبي :
بعد إنفصال إستمر عشرين عاما بسبب الحرب ، ظلا ينتظران اللقاء ثانية بفارغ الصبر ، فلقد أبعدت الحروب أوديسيوس عن زوجته بعد وقت قصير من زواجهما ، و رغم أنها لم تكن تأمل كثيرا عودته إلا أنها كانت ترفض كل من يتقدم لخطبتها ، فرفضت 108 عرسان تقدموا لخطبتها ، و هو كذلك رفض الإقتران بغيرها و لقد ظل وحيدا لسنوات قبل أن يلتقي بها مجددا .

– الملكة فيكتوريا و الأمير ألبرت:
بعدما إعتلت عرش إنكلترا عام 1837 تزوجت من قريبها الأمير ألبرت و عاشا أعظم قصة حب شهدتها الأجيال في ذلك القرن ، و بعد وفاته أصيبت بالكآبة و الإنهيار ، و لقد نعت و ندبت زوجها لـ 40 عاماً بعد وفاته !

 – الملك شاه جهانو  و زوجته أرجمند بانو : أرجمند هي الزوجة الثالثة و المفضلة عند الإمبراطور المغولي شاه ، تزوجا حين كان يبلغ من العمر 15 سنة و هي لا تزال فتاة مراهقة و أنجبت منه 14 طفلاً ، و لأنه كان يعشقها أطلق عليها إسم ممتاز محل ، توفيت سنة 1629 و تخليداً لذكراها قام الملك بتشييد ضريح ضخم يحمل إسمها ، هذا الضريح هو تاج محل في الهند .

– كليوباترا و مارك أنطونيو :
هي قصة الحب الحقيقي و التي تعتبر من أشهر قصص الحب التي لا تُنسى و التي تثير التعاطف مع بطليها ، لقد وقعا في الحب من أول نظرة لكن هذه العلاقة بين القائد الروماني أنطونيو و ملكة مصر كليوباترا أثارت غضب الرومان الذين كانوا يخشون من تنامي قوة المصريين نتيجة هذه العلاقة ، و رغم كل التهديدات تزوجا و عاشا فترة من الزمن تحت ظل حبهما .

يُقال أنه في الوقت الذي كان أنطونيو يخوض حرباً ضد الرومان تلقى أنباء كاذبة عن موت كليوباترا ، فانتحر بسيفه و حين علمت كليوباترا بموته شعرت بصدمة شديدة و لم تحتمل ذلك فانتحرت هي الأخرى بعده .

اظهر المزيد

مريم

كاتبة صحفية محررة بموقع رصد برس ، مهتمة بمواضيع الثقافية و الإجتماعية و قضايا المرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock