رصد سياسي

يروجون للاخضر الابراهيمي !!!! و لا يروجون لليامين زروال او مولود حمروش !!!

انطلقت  بعض  الدوائر    المقربة   من  السلطة  للترويج    للدبلوماسي   السابق   “الاخضر  الابراهيمي” ,    و احتمال   لعبه  لدور  مهم   في  الايام    القادمة   ,للخروج  من  الازمة   الساسية   التي  تمر   بها  البلاد    !!!

و ذهبت   هذه  الدوائر   الى  حد  التعبير   ان  الابراهيمي,    شخصية  يحترمها   جميع  الجزائريين   و  يتشاور معه كبار  رؤساء    العالم   !!!!  و  هو  الاقدر   لرئاسة   المرحلة  الانتقالية  .

الاخضر   الابراهيمي  ,من   مواليد  1   جانفي   1934  ,و له  مسار  طويل  داخل   اروقة   الديبلوماسية   في  العالم  , كما   كان  ايضا  من  من  القلائل  جدا  الذين   قابلوا   الرئيس   “بوتفليقة ”  خلال   السنوات   الاخيرة   .

و كان  الديبلومسي   الفرنسي  و  رئيس  الاستخبارات  الفرنسية   السابق,  “برنارد  باجولي”   قد  نشر  في  كتابه   “الشمس  لن  تشرق  في  بلاد  الشرق ” ,  ان  الابراهيمي   سهل   على الامريكيين  احتلال   العراق  سنة 2003 ,  و رد   الاخضر  الابراهيمي   على  باجولي  , و قال  ان  الامريكيين   احتلوا  العراق   دون   الالتفات   للامم  المتحدة و لا  لمواثيقها  .

و  تعيش   الجزائر   وضعا  سياسيا   استثنائيا    ,يتمثل   في  رفض   ملايين  الجزائريين   لترشح  الرئيس  بوتفليقة,   لعهدة  خامسة   ,و خرجوا  بالملايين   في  مظاهرات   ضخمة   منذ  22  فيفري   الماضي  , و رغم  ذلك   لم  يعلق   الاخضر  الابراهيمي  اي  تعليق  , حول   هذا   الحراك   في  حين   كان  الرئيس   السابق   “اليامين   زروال” ,   و الذي  شهد  بيته  بباتنة,  تجمعا  للمظاهرين   المناهضين   للعهدة   الخامسة امامه,   يوم  22  فيفري   الماضي ,  و  تكلم   الرئيس  زروال   معهم , و  حياهم    و  قال  انه  حان  الوقت   لكي  يتولى  شباب   الجزائر   زمام  امور   البلاد  , كما  ان  السيد   الرئيس   زروال ,  من  مواليد   3  جويلية   1941  ,   و كان   زروال   قد  قاد  البلاد   في  احلك  الظروف   ما بين 1994  و 1999 ,  فلماذا   لا   يتولى  الرئيس   زروال  رئاسة   المرحلة  الانتقالية ?!!  اذا   ثبثت   في  المستقبل   القريب   ?!!!

و من  جهة   اخرى   كان   رئيس   الحكومة  الجزائرية   الاسبق ,  “مولود   حمروش ” و المعروف برجل   الاصلاحات , و كان  ذلك   في  نهاية  الثمانينات  ,  قد  اعطى   قراءة   سياسية   للوضع  بالبلاد  , و منذ  سنوات  و  هو  يحاول   مخاطبة   السلطة  , لتفادي   ما  وصلنا  اليه  اليوم  , كما   ان  السيد  حمروش  مشهود  له  بالكفاءة  و دقة   البصيرة  , و هو  من  مواليد   3  ديسمبر   1943 ,  فلماذا    لا  يتولى  ايضا   السيد  حمروش   الاشراف   على  المرحلة    الانتقالية  ?!!!

كما  ان  التسويق   لمرحلة   انتقالية   بالغاء   الانتخابات   ,  او  برفض   ملفات   جميع   المترشحين   امام  الرفض الشعبي     الكبير,  لمشروع   العهدة   الخامسة  , هو  حل   يخدم   السلطة ,  كما يخدم  ايضا  بعض   السياسيين   المتخلفين   عن  الترشح ,  و  المترددين     كما  يخدم   الاحزاب   المجهرية   , و   سيناريو   المرحلة   الانتقالية  ,  سنوات  التسعينات   خير  دليل   على   مخرجات   المرحلة  الانتقالية  , التي   لا  تعكس   صوت   اغلبية   الشعب   بالضرورة  .

و ايضا  تاجيل   الانتخابات   سيؤثر  سلبا   على  صورة  الجزائر   ,  و  ايضا   هو  استهتار   بالمترشحين   الذي   اودعوا  ملفات   ترشحهم   لرئاسيات  افريل   المقبل  .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock