رصد سياسي

مقران ايت العربي يقفز من سفينة كان مجرد “راكب ” فيها , الى سفينة اخرى يريد تسلم قيادتها !!!

اعتبر  “مقران آيت العربي” ، أن خروج ملايين الحزائريين الى الشارع غير كل المعادلات وفضح الأحزاب والشخصيات السياسية، مضيفا أن “هناك محاولات من طرف من اغتصب السلطة لفرض الاستمرارية”.

و يثير   تصريح  ايت  العربي   غرابة  كبيرة ,  باعتباره  كان منذ  ايام   عضوا  بمديرية   حملة المترشح   “علي  غديري” ,  فهل  هو  يقصد  ايضا   نفسه  , بتعبيره   ان  الحراك   فضح   الاحزاب   و الشخصيات  السياسية  ?!!!!

وقال مقران آيت العربي الذي انسحب من مديرية الحملة الانتخابية للمترشح “علي غديري” ,إن الجزائر تمر بمرحلة صعبة يميزها طغيان جماعات المصالح الخاصة , لفرض استمرار الفساد من جهة، ومن جهة أخرى، خروج الشعب إلى الشارع بجميع فئاته، لا لرفض العهدة الخامسة فحسب، بل لرفض النظام المفروض على الجزائريين بقوة السلاح منذ سنة 1962.

وهنا   يمارس   ايت   العربي    سياسة   التضليل  , لان  الشعب   خرج  للشارع   بعد   اعلان  ترشح  “بوتفليقة” ,  اي  ان  الشعب   خرج   ضد   العهدة  الخامسة   و  ليس   ضد   الدولة   القائمة  .

كما حذر من “مغالطة أخرى تتمثل في من اجتمع يوم الخميس لمحاولة اختراق الشارع, و يقصد  هنا   احزاب  المعارضة  , ومعظمهم جزء من هذا النظام الفاسد الذي خدموه حتى نبذه”،  و بانسحابه   من  حملة  غديري   و تهجمه   على  المعارضة   يظهر  ايت  العربي   وجهه   الحقيقي  , اذ  لا  يمكنه    لجم  طموحه   بتسيد   الحراك   الشعبي  , وأضاف “الشعب في الشارع لا يقبل بزعيم ولا بقائد ولا بحزب ولا بما يسمى الشخصيات ولا بالذين أوصلوا الجزائر إلى ما وصلت إليه عبر مراحل الحكم. فالشعب قرر في هذه المرحلة الثورية السلمية أن يقود نفسه بنفسه. وستخرج من وسط الشعب قيادات شابة نزيهة وكفئة ستتحمل المسؤولية التاريخية كما تحملها شباب نوفمبر 1954 رافضين أي إصلاح في إطار الاستعمار. وشباب اليوم يرفض أي إصلاح في إطار هذا النظام بموالاته ومعارضته.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock