وليدات الحمري اسم لسكان الغرب الجزائري حتى المغرب الأقصى من اين اتى هذا الاسم

0

براهمية شوقي

أرسى الإنسان في منطقة الشرق الأدنى القديم أصول الحضارة الإنسانية المستقرة في جميع مظاهرها المادية والمعنوية مند بداية استقراره فيها. وقد اتفق العلماء على أولوية هده المنطقة على بقية أجزاء العالم في الشرق والغرب في التوصل الى مرحلتي انتاج الطعام والمدنية، ولذلك اتجهت ابحاثهم إلى أجزائها ذات الأثر الخالد في سجل حياة الإنسان.

إن دراسة تاريخ المدن الكنعانية – الفينيقية وحضارتها، دراسة لخطى الإنسان ونموه وتطوره، ولا يستطيع دارس أن يُغفل جهود هذا الشعب العريق في حمل مشعل الحضارة وفي إرسائها على أسس وطيدة ثابتة.

بعد تغييرات المناخية العالمية التي ظهر أثرها بين الالفية الخامسة والرابعة قبل الميلاد بدأت الامطار تقل في الجزيرة العربية وتجف الأنهار بدأت أولى الهجرات العربية من جنوب الجزيرة الى شمالها بما عرفت بين قوسين على التسمية “الهجرات السامية” الى الشمال باتجاه نهر الدجلة والفرات عكس ما كانت عليه سابقا ان الجزيرة العربية كانت أكثر اغراء للعيش فيها من العراق والشام.

الساميون هم أصحاب الثقافة السائدة في الهلال الخصيب كله، وشبه جزيرة العرب على الأقل مند الألف الثالث قبل الميلاد. ونريد بادئ ذي بدء ان نؤكد ان تعبيرات السامية والحامية والاَرية ليست تعبيرات أنثروبولوجية جنسية ولكنها تعبيرات ثقافية، وقد دخل هذا التعبير إلى اللغات الأوربية عن طريق الترجمة اللاتينية للتورات اما في رأي رينان وجوبينو وتشمبرلين هي مزاج خاص في التفكير واتجاه دهني يظهر في طرق التفكير وأسلوب التعبير.

********* العموريين أول شعب انطلق من شبه الجزيرة العربية ضمن الهجرة الكنعانية الأولى واستقروا في بلاد سوريا أطلق عليهم السومريون تسمية الآموريين ” العموريين” اما البابليون فأطلقوا عليهم تسمية “Amurru” أصبحت كلمة غرب في لغتهم هي امورو نسبا للعموريين (سكان الغرب). وقد اشير الى ارض الأموريين في عهد الملك سرجون الأكادي، وذلك حوالي سنة 2250 ق.م.

********* الكنعانيون هم من القبائل العمورية او الاَمورية انطلق من شبه الجزيرة العربية ضمن الهجرة الكنعانية الثانية بين القرنين الثامن عشر والسابع عشر قبل الميلاد أطلق عليهم الحوريون تسمية كناجي “Knajji” التي كانت تعني في لغتهم الصباغة الارجوانية التي اشتهر بها

********* الفينيقيون اسم مشتق من اليونانية “Phoinix” أي الأحمر الأرجواني إلى الصناعة نفسها. وبعد ان أطلق اليونان هذا الاسم على الكنعانيين الذين تاجروا معهم فان كلمة فينيقي أصبحت بعد نحو 1200 سنة ق.م مرادفة لكلمة كنعاني التسميتين الكنعانية والفينيقية “phénicien” مشتقتان من الصباغة الأرجوانية التي كانت تستخرج من محار الموريكس “Murix”، لكن تسمية كنعاني هي أقدم وتشمل منطقة جغرافية أوسع من تسمية فينيقي.
ومن هنا لا يختلف الكنعانيون عن العموريين في شيء ولا يختلف الكنعانيون عن الفينيقيون في شيء هم من أرومة واحدة.
اليونانيون سمو العموريون الكنعانيون ب َ”AMORES” التي تعني الغربيين وهي كلمة تناقلوها من البابليون والسومريون وأصبحت صفة لسكان الغرب وأصبحت كلمة غرب عندهم هي “Amurru” في الأصل اضنها من حمير اليمنية اين انطلقوا من البحر الأحمر، ثم عادت التسمية “Knajji” والتي أصبحت اسم اللون احمر أرجواني باليونانية نسبتا للكنعانيين.
أخد الرومان كلمة “AMORES” أي عمور نقلا من اليونان وأصبحت مرادفة لكلمة سكان الغرب كما استعملها البابليون والسومريون من قبل أعطاها الرومان مصطلح (موريزيا) من الجغرافيون الاغريق القدامى أي الأرض لتي تقع في الغرب غير ان هده الفظة تحرفت وصارت موري (Mouri)، فشاعت وانتشرت عند الرومان، واصبحت ذات دلالة جغرافية تطلق الغرب ثم على ليبيا الغربية أي القسم الغربي من بلاد المغرب القديم. واستعملوها على كل من سكن في غرب ليبيا أي المورو ومنها أتت الكلمة الموريسكيون أي سكان المغرب العربي بالأندلس

كما تلاحظوا كيف انتقلت كلمة الصفة ذات مدلول اللون الأحمر من قبائل حمير اليمنية وانطلاقة اجداهم من البحر الأحمر الذي سمي تيمنا بهم ثم انتقلت صفة اللون الأحمر الى كلمة غرب ثم انتقلت الى سكان الغرب لقبائل المور النوميدية ثم موريسك وبقيت الكلمة متداولة الى يومنا هدا عن ناس الغرب الجزائري كما سماهم الراحل احمد وهبي وليدات الحمري.

براهمية شوقي

لمزيد من المعلومات انظر:
د. محمد السيد غلاب: الساحل الفينيقي وظهيره في الجغرافيا والتاريخ، دار العلم للملايينّ، بيروت، ط1، 1969، ص 211.
محمد الصغير غانم، التوسع الفينيقي في غربي المتوسط، ص.19 وما يليها
Strabon, Géographie, trad. Amedée, Hachette, Paris, 1880, Livre 17.
Camps (G), « Les numides et la civilisation punique », dans antiquité africaine, T. 14,
1979, PP. 43-53 ; Gsell, Monuments cantiques de l’Algérie, T.1, Paris, 1901, PP.61 – 65.