وزير التعليم السابق “طيب بوزيد” يقترح إنقاذ السنة بجامعية بتدابير رائدة

0

كيف يمكن أن ننقذ السّنة الجامعية، وأن نكون، في نفس الوقت، منصفين إزاء طلبتنا

على الرّغم من الجهود المبذولة هنا وهناك من طرف مسؤولي الجامعات من مديري الجامعات ونوّابهم، وعمداء الكليات، ورؤساء الأقسام، واللّجان البيداغوحية، دون أن ننسى طبعًا مسؤولي مختلف مراكز تكنولوجيات الإعلام والاتّصال، إلّا أنّه ليس من السّهل تقييم عملية الدّروس على الخطّ، سواء من حيث قياس مدى اتّساع هذه العملية وشمولها أو من حيث عدم امتلاك الوسائل البشرية والتّقنيات الملائمة من أجل إنجاح هذه العملية الهامّة.
من ثمَّة، فإنَّه من الأسلم العودة إلى ما نعرفه أكثر ونتحكّم فيه بشكل أفضل، وأن نحضّر أنفسنا بشكل جادّ، لمرحلة ما بعد الحجر الصّحي، أي استئناف الدّروس والنّشاطات البيداغوجية الأخرى وفق النّمط الحضوري. إنّ استدراك الدّروس والأعمالالموجّهة ليس أمرًا سهلًا بالنّظر للوضعية النّفسية الّتي سنكون عليها جميعًا بعد فترة الحجر الصّحي. إنّ هذا الأمر لا يتطلّب الإرادة فحسب، بل يتطلّب أيضًا قدرا كبيرًا من الحكمة والصّبر والمثابرة لمواجهة هذه الوضعية البالغة الصّعوبة بأفضل السّبل الممكنة.
إنّ استئناف الدّروس ينبغي أن يكون محلّ تفكير عميق قبل وضعه موضع التّنفيذ، إذ يتعيّن، في المقام الأوّل، إجراء تقييم دقيق لمدى التّقدّم الحقيقي للدّروس والأعمال التّطبيقية من حيث عدد أسابيع التّعليم (تمّ، حتّى الآن، إنجاز أربعة أسابيع في أحسن الأحوال)، ويتعيّن، بعد ذلك، بعث حوار في كلّ المستويات بإشراك الطّلبة وممثّليهم، والأساتذة وممثّليهم، وكذا مختلف أسلاك الدّعم للبيداغوجيا (المستخدمون الإداريون والتّقنيون وأعوان المصالح، المهندسون، الأطبّاء…)
1. أولى الأشياء الّتي ينبغي أن يتولّاها مسؤولو الجامعات هي إحداث “مركز للصّحة”، وتجهيزه بالوسائل الضّرورية من أجل التّكفل بالطّلبة والمستخدمين الّذين قد تظهر عليهم أعراض المرض.
2. وضع كاميرات حرارية في الأماكن الحسّاسة على غرار مصلحة الدّراسات، والمخابر، والمكتبات، ومراكز الحساب، وغيرها…
3. تعقيم المدرّجات وقاعات الدّراسة وقاعات الأعمال الموجّهة والمخابر وكلّ الأماكن الّتي يمكن أن يتواجد فيها الطّلبة.
4. تهيئة دورات المياه بشكل يضمن بقاءها دائما نظيفة ومزوّدة بالماء، فضلا عن تجهيزها بدافق الماء ومواد التّطهير والتّعقيم (الصّابون، الهلام المعقّم…)
5. إعداد جداول توقيت بكيفية تمكّن من تواجد عدد أقلّ من الطّلبة في القسم، من أجل احترام تدابير التّباعد الاجتماعي. ولهذا الغرض يمكن تقسيم الأفواج والمجموعات إلى قسمين بغية احترام المعايير الصّحية الجديدة.
6. تقليص الحجم السّاعي إلى 55 دقيقة بالنّسبة للدّروس (وهو ما يتمّ العمل به في أغلب جامعات العالم).
7. وضع مخطّط صارم لنقل الطّلبة، حيث يتعيّن بعث تفكير عميق من أجل التّكفل الأحسن بطلبتنا.
8. التّفكير في تعديل خدمة الإطعام المقدّمة للطّلبة باستعمال العلب الجاهزة، وأخذ إجراءات التّباعد في الحسبان، وذلك لتفادي الاتّصال المباشر بين مستخدمي المطاعم الجامعية والطّلبة، من جهة، وتفادي حدوث طوابير انتظار طويلة أمام مقرّات الإطّعام، من جهة أخرى.
9. تشجيع الطّلبة على إنجاز أعمال فردية، وتقييمها، بصفة استثنائية، على النّحو الّذي يجعل العمل المقدّم يمثّل 50% من العلامة النّهائية للمادّة.
10. التّفكير في إعداد مخطّطين لاستئناف الدّروس، الأوّل للجامعات والمؤسّسات الواقعة بشمال البلاد (السّاحل والهضاب العليا)، والآخر للجنوب والجنوب الكبير.وغنيّ عن البيان أنّ هذا الأمر يتمّ إعداده بعد استشارة كلّ الفاعلين، حيث تعتبر، في هذا الصّدد، الفترة الممتدّة من 17 ماي 2020 إلى 16 جويلية 2020 هي الفترة الأنسب.
11. تأجيل امتحانات السّداسي الثّاني إلى شهر سبتمبر القادم.
12. اتّخاذ كلّ الإجراءات الضّرورية للتّكفّل بعملية تسجيل حاملي البكالوريا الجدد الّتي ستجري في نفس الوقت الّذي تنظّم فيه الامتحانات المؤجّلة للطّلبة.
لعلّه من المفيد الإشارة، في الختام، إلى أنّ نجاح هذا المخطّط وتجسيده ميدانيا يتطلّب تعاون الجميع، أي مساعدة كلّ الفاعلين في أسرة التّعليم العالي.
الأستاذ الطيب بوزيد
————————————————————————-
In the name of Allah the most gracious the most merciful.

How to save the academic year while being fair to our students
Despite the efforts madeby university officials; rectors, vice rectors, deans, heads of departments, educational committees, as well as the information and communication technology centers, it is not an easy task to assess students online.Indeed, it is quite difficult to measure the scope of the operation, as we have neither the human resources nor the adequate techniques.
It is, therefore, wiser to return to what we know best, and make sure that we prepare seriously for post-confinement. That is to say, face to face instruction and educational activities. Catching up with lessons and tutorials is not easy given the psychological situation, in which we will find ourselves after the period of confinement. It takes not only will, but also wisdom, patience and persistence to face this particular difficult situationin the best possible way.
Recovery is a Sine Qua Non condition prior to implementation. First of all,we need a precise evaluation and a real time progress of the courses and tutorials (TD in French) in terms of weeks of teaching (currently 4 weeks have been completed in the best of cases). It is then necessary to initiate a dialogue at all levels by involving students and their representatives, teachers and their representatives as well as the various support bodies for pedagogy (Doctors, engineers, technicians, etc.).
1. The first thing that university officials must tackle is the establishment of “Health Center” equipped with basic means to be able to examine students and other staff who may show signs of the disease;

2. Place thermal cameras in the most sensitive places: registrar office, laboratories, libraries, data centers, etc.;

3. Disinfect amphitheaters, classrooms, TD rooms, laboratories, and all places where students are likely to be;

4. Arrange the sanitary facilities so that they are always clean with running water. In addition, they must be fitted with a toilet flush and disinfection products (soap, gels, etc.);

5. Prepare timetables to have the minimum number of students in class in order to respect the barrier measures (social distancing, etc.). For this, it is possible to divide the groups and sections into two in order to comply with the new health standards;

6. Reduce the hourly volume to 55 minutes for lessons (which is done in most universities around the world);

7. Set up a rigorous schedule for student transportation. We must trigger a very deep reflection in order to better support our students;

8. Consider modifying the catering service offered to students by using take-out boxes and taking into account barrier measures in order to avoid, on the one hand, direct contact between employees of university restaurants and students, and in order to ‘on the other hand, avoid long lines waiting in front of catering establishments;

9. Encourage students to carry out individual work and evaluate them, on an exceptional basis, so that the work provided represents 50% of the final grade of the module;

10. Consider establishing two resumption schedules, one for universities and establishments in the north of the country (Littoral and high land), and another for the South and Great South. This will of course be done after discussion with all stakeholders. The period from May 17, 2020 to July 16, 2020 would perhaps be the best indicated;

11. Postpone the second semester exams in September. 12- Take all the necessary measures to effectively deal with the registration process for new baccalaureate holders which will take place at the same time as the deferred examinations of the students;

It is highly important to remind that the success of such measures, cannot be achieved without everyone’s help, namely the higher education community.

Dr. Tayeb BOUZID

Leave A Reply

Your email address will not be published.