واشنطن تدعم الانقلاب على ” مادورو “

0

اعلن   الاربعاء  23  جانفي 2019 ,  رئيس   البرلمان   الفينزويلي   ” خوان   غاييدو  “  نفسه   رئيسا  لفنيزويلا   بالنيابة   ,  و سارعت   واشنطن    الى  الاعتراف   بغاييدو   رئيسا  لفينزويلا  ,  و اعلنت   دعمها   للاطاحة   بالرئيس   الشرعي ” نيكولا   مادورو  ” .

رد   الرئيس   الفينزويلي   كان  سريعا   حيث   اعلن   قطع   علاقات   بلاده   مع   واشنطن  , و وضع مادورو   مهلة 72  ساعة     لاعضاء   التمثيليات   الدبلوماسية  الامريكية  من اجل  مغادرة  فينزويلا  .

وجاء   الرد   من  واشنطن   حيث   صرحت   ان   الولايات   المتحدة   الامريكية   لا  تعترف  بنظام   مادورو  , و منه   ترى  واشنطن  ان  مادورو  ليس  بامكانه   قطع   العلاقات    الدبلوماسية   معها  , و  اعتبار   اعضاء  الدبلماسية    الامريكيين  اشخاصا  غير  مرغوب  بهم  بفينزويلا  ,  و تضيف   واشنطن  انها  ستتدخل   بطريقتها   في  حال  المساس   باعضاء  دبلوماسيتها  .

و يلقى  الرئيس   مادورو    معارضة   شديدة   منذ  اعادة  انتخابه   رئيسا  لفينزويلا  في  20  ماي   الماضي  , حيث   تتهمه  المعارضة   ببلاده  بانه  دكتاتوري   و  يمسك  بكل  السلطات    لصالحه  .

حيث  قامت   المعارضة  بمقاطعة  الانتخابات   الرئاسية   الماضية   و بعدها   لم  تعترف  العديد  من  الدول  بفوز   مادورو   و  بقيت   الاوضاع  السياسية   متازمة  جدا  .

لكن   التضخم  و  اختفاء   العديد  من  الاغذية  و  الادوية   بالبلاد   بسبب  التضخم  الكبير   الذي   بلغ   ارقاما  قياسية   وصلت  الى  1350000 %  سنة   2018  , مما دفع  باكثر  من   5,3  مليون  فينزويلي  الى  مغادرة  بلادهم   منذ  2015  .

و بعد   اعلان   رئيس  برلمان    فينزويلا  خوان  غاييدو    الاطاحة  بمادورو    امس   , و مع  دعم  واشنطن  للعملية   , سارعت  كل   من  البرازيل  و كولومبيا  و الارجنتين و الشيلي  و  الباراغواي  الى  دعم   الانقلاب  على  مادورو  ,  في   حين   ساندت  كوبا   مادورو  و معها  المكسيك    .

من   جهة   اخرى  اعلنت   تركيا   دعمها  اللامشروط  للرئيس   نيكولا   مادورو   ,  في  حين  اعربت    روسيا  عن  اسفها  لتخل   الدول   الغربية   في   الشؤون   الداخلية   لفينزويلا   من  اجل   تغيير   النظام   .