من يريد التشويش على حملة المترشح ” علي غديري ” ?!!!

0

في    صفحته   على    فيسبوك   , اعلن   دحمان  عبد   الرحمان   عن  انسحابه   من  لجنة   دعم  المترشح  ” علي  غديري   ”  , و ذلك  بعد   نفي     غديري   لتعيين  اي  ممثل  له  بفرنسا  ,  خلال  المؤتمر  الاخير  في  ندوة  يومية  Liberté  .

دحمان عبد  الرحمن  اضاف  انه  بناء   على   طلب  من  اصدقائه  من  المؤسسة  العسكرية  بالجزائر  , بمساندة   علي  غديري   رحب  بالفكرة   لكن  بعد  التجاهل   الذي  حصل  له  قرر   الانسحاب   كما تمنى  لعلي  غديري  النجاح  في   مشروعه  !!!

و  لفهم   هذه  القضية    جيدا   نعود   لاول  الحكاية   حيث  نشر  موقع  Algerie   Part  يوم   21  جانفي  الماضي   خبرا  مفاده  ان  دحمان   عبد  الرحمن   هو   مستشار   غديري   و مدير   حملته   الانتخابية   بفرنسا  .

الموقع   المثير  للجدل   ايضا  كشف  انه  تواصل   مع  دحمان  عبد   الرحمن  و هو  من  صرح  بذلك  , اضافة الى  ذلك  عاد  موقع Algerie  part  الى  تاريخ  دحمان   عبد  الرحمن  و  علاقته   بساركوزي   !!!

في  يوم   22  جانفي   اعاد  موقع   Mondafrique  و هو  موقع  مقرب   من  دوائر  استخباراتية   فرنسية   و ايضا   مغربية  , نشر   خبر   اعلان  دحمان   مديرا  لحملة   غديري   بفرنسا  !!!!

الخبر  اثار  الكثير   من  الجدل   في  الجزائر   , بعدها  اعلن   مقران  ايت  العربي   ان  غديري   لم  يعين  اي  ممثل  له  في  الخارج  , و هو ما  اكده  غديري   في  مؤتمره  الصحفي  الاخير  الاحد  الماضي  .

ما   يحدث   حول   علي  غديري   من  ترويج   لاخبار   لا  اساس   لها  من  الصحة   يفتح  الباب  واسعا   للتساؤل   عن   الاهداف  من  الترويج  لاخبار    مماثلة  !!!! 

و بالرجوع   الى  الخلف  قليلا  و   بالضبط   الى  شهر  جوان  من  السنة  الماضية  , اين  نشر  موقع  موندافريك   خبرا  مفاده  لقاء  جمع   اللواء  المتقاعد  علي  غديري  بمسؤؤولين   امنيين   امريكان   بسفارة   الولايات   المتحدة الامريكية  بباريس  , و هو  الخبر  الذي  نفاه  غديري   و   لوح   بمقاضاة   الموقع   الالكتروني  الفرنسي  , و يوم  18   جانفي  الماضي  اعاد   الموقع  الفرنسي   نشر  خبر  لقاء   غديري   بالامريكان  , و ذلك   لبعث  ايحاءات   ان  غديري   صديق   الامريكان  !!!!

و في  خرجة   فيها  الكثير  من  الغرابة  , دخل  المختص   في  الحرب   النفسية  و  البروباغندا  , الصهيوني   ايدي  كوهين    على   خط   فرنسا  بتغريدة  له  مفادها  ان  غديري   يحضى  بدعم   الفرنسيين   !!!!

و في  مجال   الحروب  النفسية   و البروباغاندا   فان   اخبارا كهذه  تعكس  قلق   كبير   حل   بمحور  الكيان  الصهيوني  – فرنسا   و ازلامها  , لكن   السؤال   الذي  يطرح  نفسه  , لماذا   اصطفوا معا من اجل  التشويش  على  مترشح   للرئاسيات  ?!!!!