مقري : الرئيس بوتفليقة إنتهي فعليا و غير موجود

0

ما فتئ رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري،يلقي تصريحات جريئة و هذه المرة يؤكد أن “مرحلة حكم بوتفليقة انتهت ” ، وحمس ستكون مساهمة في المرحلة الانتقالية التي ولجت فيها الجزائر منذ مدة.

في ندوة صحفية، عقب اختتام اجتماع مجلس الشورى اليوم، قال المرشح عن حركة حمس عبد الرزاق مقري “بأن الحديث عن العهدة الخامسة أصبح بدون معنى، لكون الجميع يعلم بأن الرئيس غير موجود، والصراع بين أجنحة النظام وصل إلى مرحلة متقدم، حيث أفاد”: هذا الصراع غير ديمقراطي، ومدمر للبلد لكونه يهد ركن أساسي من قيام أي دولة، وهو معنى المسؤولية وتحملها”.

واعتبر مرشح حركة مجتمع السلم، لرئاسيات 18 أفريل، مشاركة حمس في هذا الاستحقاق عاديا، وجاء ليكسر هدف السلطة الساعية إلى تيئيس الشعب من العمل السياسي، عن طريق الحديث على التزوير، مضيفا:” لو ربطنا مشاركتنا في الرئاسيات بالنزاهة، لم نكن لنشارك في المحليات، والتشريعيات السابقة، والمشاركة بالنسبة لنا تعد مبدأ نضال وكفاح”.

و في سياق آخر، أفاد مقري الذي زكاه أعضاء مجلس الشورى مرشحا للحركة في رئاسيات 18 أفريل، بأن اللقاءات السياسية التي جمعته بمسؤولين في الدولة، تعد شرفا، لأنها ارتكزت على مناقشة الملفات السياسية، التي تمخضت عنها نقاط عديدة، توجد بها أوجه تشابه بين العديد من المسؤولين.

ويرى رئيس حركة مجتمع السلم أن اطارات حزبهم لديهم القدرة على اقناع الشعب الجزائري فيما يخص مشروعها السياسي والاقتصادي، سيما وأن طبقة كبيرة من الشعب الجزائري أصبحت تثق ثقة كبيرة بحمس، موضحا:” المواطن يعلم أننا قدمنا تنازلات لم يجرأ عليها أحد، ونحن لسنا معنيين بأي شيء ومبادرة التوافق الوطني دليل على ذلك”.