مدينة جزائرية لا تتكلم العربية و لا اى لهجة جزائرية اخري

0

هي واحة معزولة عن العالم كأنها تأبى أن تعاصر الزمن و تحاكي زمنا بعيدا ولى و مضى, هي من عاشت يوما زمنا غابرا ما قبل التاريخ و هذا واضحا عبر المواقع الأثرية التي تشهد على مرور إنسان ما قبل التاريخ بهذه المنطقة و التي كانت يوما جنة فوق الأرض و ملاذا آمنا ترتاح فيه النفس و ينعم به البدن, هذه الواحة الآمنة تقع في الجنوب الغربي للجزائر تابعة لولاية بشار فيها واحات من النخيل مترامية الأطراف على مدى 12 كيلومترا تتوسط (عرق الراوي) و ( جبل لكحل) توجد فيها آثارا للحقبة الحجرية/ الصناعية و التي تعرف (بالحقبة الأوشيلية) و عمرها ( 1,76مليون سنة) نجد هناك كذلك كذلك 7 قبور عملاقة هي الأخرى لها تاريخ و حكايات, هذه المدينة لديها عدة قرى منها زاوية سيدي زكري ( معروفة ب.. كوارا) و قرية شريعة( أيفرينوي) و قرية مخلوف/يامي
المدينة هي مدينة “تبلبالـــــــــــــة”و التي تنفرد بلغة لا يستعملها سوى سكانها و لا يستعملها أي أحد في مكان آخر من الجزائر, اللغة هي لغة (الكوروندجي) أو لغة (الخوارنزي) و التي تعني لغة القرية و تُعرف كذلك بالبلبالي
الكروندجي و هي من لغة ( السونغاي) يتكلمها 3 ملايين في إفريقيا هلى طول نهر النيجر , يتكلمها كذلك سكان غرب الدلتا الداخلية من مالي و في شمال بوركينا فاسو( فلاغونتو) و في الجهة الغربية للنيجر و في الشمال الغربي للنيجيريا و في شمال البينين و في شرق آغاديس غرب السلسلة الجبلية لآيير و في واحات الإنغال