مجلس الأمة ساحة أخرى للصراع بين أكبر حزبين

0

كما كان متوقع الصراع بين أكبر حزبين في الجزائر ينتقل لمجلس الأمة، قرار تأجيل جلسة تنصيب أعضاء مجلس الأمة ، تثير تساؤلات عن الدوافع التي تقف وراءه، بالإضافة إلى تواصل الجدل حول هوية رئيس الغرفة العليا للبرلمان التي احتكرها التجمع الوطني الديمقراطي لسنوات.

صديق شهاب القيادي في حزب الأرندى في أخر خرجة إعلامية ، يجيب عن تلك التساؤلات مؤكدا أن “قرار تأجيل جلسة التنصيب، بالعادي، والذي لا يحمل أي تأويلات سياسية مثلما يروج البعض لذلك، في ظل عدم بلوغ النصاب القانوني، وعدم اختيار الرئاسة للثلث الرئاسي”، فيما توقع أن تجري الجلسة خلال الأسبوع المقبل على أكثر تقدير.

شهاب صديق ينفي وجود خلاف بين حزبي جبهة التحرير الوطني، والتجمع الوطني الديمقراطي، حول اختيار رئيس الغرفة العليا للبرلمان، و يرمي الكرة في ملعب الرئاسة هي من تعين رئيس مجلس الأمة القادم . كما أكد أن اختيار رئيس مجلس الأمة يكون دائما من أعضاء الثلث الرئاسي، و يرى أن الرئيس المنتهية عهدته، عبد القادر بن صالح، هو الأصلح لقيادة المجلس، نظرا للخبرة التي اكتسبها والرزانة التي يتصف بها حسبه.

بالمقابل مصادر إعلامية مقربة من رئاسة الجمهورية تتحدث عن شخصية مقربة لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، تعيين مدير ديوانه الطيب بلعيز سيناتورا عن الثلث الرئاسي.
و تضيف نفس المصادر بلعيز له من المواصفات ما يؤهله ليكون خليفة بن صالح على رأس الغرفة البرلمانية العليا “مجلس الأمة”.
ويأتي تعيين بلعيز لاستكمال التوازنات الجهوية بما أن رئاسة الغرفة السفلى للبرلمان ذهبت لمعاذ بوشارب عن الشرق الجزائري.