متى يفقد الرجل قيمته ؟!

0

البعض يرى أن قضية تحذير الرجل من التصرف ببعض التصرفات الغير مرغوب فيها هي قضية دينية أو عرفية فقط ، بينما هي أكبر من ذلك ، كثيرون بحكم أنهم لا يسافرون و لا يختلطون بثقافات غيرهم و لا يطالعون الكتب يكون فهمهم للحياة سطحي لذا هم يرتكبون عدة حماقات تجعلهم يفقدون قيمتهم في هذا المجتمع .
* موضوع اليوم متى يفقد الرجل هيبته في المجتمع ؟! :

– مع التطور و تغير الظروف المعيشية أضطرت المرأة للخروج للحياة العملية ، مما جعلها محطّ أطماع لضعاف النفوس من الرجال الذين يستغلون إحتياجات المرأة إلى المال أو منصب العمل ( في المجتمع الذكوري الذي كان مغلقا ثم إستوت الحضارة أمامه فجأة ) ، فبدأ  الذكر بالتنصل من مسؤولياته ، و يساوم المرأة في شرفها مقابل منصب عمل أو مقدار معين من المال ، و بعد تنازلات بعضهن أصبحت المرأة في نظر المجتمعات الذكورية وسيلة للوصول لغاياتهم أو لتحمل مسؤولياتهم كما أصبح مفهوم المرأة عندهم أنها أداة جنسية أو إغرائية يستعملونها لقضاء حاجياتهم بل هناك من يحاول تغيير جنسه ليصبح أنثى من أجل إرضاء هذا المجتمع الذكوري ! من هنا سقطت قيمة الرجل في هذه المجتمعات و أصبح لا يساوي شيئا داخلها .

– إفتعال المشاكل كثيرا سبب آخر يجعل الرجل بدون قيمة في أعين غيره ، فكثير المشاكل و التصرفات الطائشة يجعل غيره من الناس يبتعدون عنه لعدة أسباب ، بعضهم يخاف من أذيته و قد يرونه مجنونا ، و بعضهم قد يتخيل قصصا خرافية أو شاذة حوله كتفسير لما يحدث له خاصة في المجتمعات المتخلفة و مع وجود أعداء له .

– قلة الهيبة و يحدث هذا غالبا بسبب رفاق السوء أو تصرفاته الساذجة ، فيصبح الرجل في هذه الحالة إما بليدا و ضعيفا من ذاته فلا يحسن التفكير أو حتى حماية نفسه ، و إما سيكون صاحب سيرة مشبوهة أو تبين ضعفه ، و كثير من النساء لا يحبون الإرتباط بمن لديهم سيرة ضعيفة أو مشبوهة لأنهم يخافون من التعدي عليهم بعد الزواج بسبب قلة هيبة الرجل ، هذا الصنف من الرجال في عين المرأة ( العاقلة و الواقعية ) هو أقل شأنا منها ، و مع كثرة الذكور من هذا الصنف إسترجلت المرأة العازبة و الزوجة في المجتمعات الذكورية ، لأنها أصبحت تخاف على نفسها و لم تجد طريقة لحماية نفسها سوى الإسترجال ، و لقد أثبت علم النفس ذلك و أثبت أيضا أن شعور المرأة ( خاصة العاقلة و الواقعية ) بالخوف من الوقوع ضحية لمجتمع تسوده أفعال مقرفة أو ظالمة في نظرها جعلها تتصرف بقسوة و تعتمد على نفسها كثيرا و لا تستأمن الرجل كثيرا و تعتمد على عقلها أكثر من قلبها و بعضهن أخذن مكان الرجل في هذه الحياة كل هذا يفعلنه من أجل تحصين أنفسهن مخافة أن يقعن ضحية للمجتمع الذكوري .

– سيرته الغير أخلاقية تجعل المحيطين حوله لا يستأمنونه و لا يصدقونه ، و ستجعله شخصا مكروها و غير مرغوب فيه .