صحة

ماذا يجب عليك فعله أثناء فترة الحمل؟

تلك الفترة الاستثنائية التي تعيشها كل امرأة، والتي تحمل بالطبع الكثير من التغيرات النفسية والجسدية والصحية التي تحدث للمرأة، فهي فترة مليئة بالأفكار، البحث عن معنى اسم المولود الذي اختاره الزوجين واتفقا عليه، التفكير في كيف ستكون الحياة بعد الإنجاب وما هي نوعية المسؤوليات والتحديات التي تواجه المرأة بعد الإنجاب، كيفية عمل موازنة بين العمل وبين المنزل بحيث لا تتهم المرأة بالتقصير في أي جانب، كل تلك الأفكار تظل تراود المرأة منذ اليوم الأول من الحمل رغم فرحتها بهذا الحمل لا سيما إن كان الحمل الأول والذي بالفعل يحدث تغييراً جذرياً في الحياة مع نقص عامل الخبرة، سنتحدث إليكِ اليوم عن بعض النصائح حتى تمر تلك الفترة بسلام.

استعيني بالله

لا يتم أمر ما في هذا الكون إلا بإرادة الله، دعك من الأفكار السلبية والجزء المظلم من الحياة وانظري إلى الإيجابيات، سيكون لديك طفلاً أو طفلة جميلة ستنضم إلى العائلة، وسوف تملأ الدنيا ضحكات وبهجة، كل شيء في بدايته صعباً ولكن مع الخبرة والممارسة ستكوني أفضل أم، وسوف تؤدي واجبك على أكمل وجه، ثقي تماماً أن الله اختارك لتحملي تلك المسؤولية التي أنت بالفعل أهل لها، فلا تخافي.

دعي الأفكار السلبية

تتعرض الحامل بسبب التغيرات الهرمونية المفاجئة إلى الكثير من نوبات الاكتئاب، ويساعده في ذلك كونها وحيدة، فغالباً بسبب التعب الجسدي تقرر معظم الحوامل المكوث في المنزل وعدم الخروج منه إلا للضرورة القصوى، وهذا بالطبع يساعدها على أن تحاط بالطاقة السلبية من كل ناحية، فهي لا تقابل صديقاتها ولا تستطيع أن تخرج وحدها مثل سابق عهدها، كل تلك الأمور تتسبب في سوء الحالة النفسية لذلك لا تستسلم لتلك الأفكار وابدأي في الاتصال بصديقاتك أو دعوتهن على العشاء على سبيل المثال.

اختاري اسم المولود وملابسه

اشغلي تفكيرك بمولودك عن كل ذلك، هذا الصغير الذي سيصبح فيما بعد هو الجزء الأكبر من حياتك، اختاري اسمه وابحثي عن معناه وكذلك اختاري كل قطعة من قطع ملابسه بعناية، جهزي نفسك للولادة في الأشهر الأخيرة وجهزي غرفة المولود أو سريره واختار أهم الديكورات التي تنفذيها في غرفة نومه، حتى تستقبليه استقبالاً حافلاً، يمكنك في نهاية الحمل أن تجهزي لحفل السبوع واختيار ديكورات الحفل ومصمم الحفل وأنواع المأكولات التي تقدميها لضيوفك أو الاطلاع على أحدث الحفلات وما تم تنفيذه بها حتى تكوني دائماً على وعي بكل ما هو جديد.

اهتمي بصحتك

ليس في الأشهر الأخيرة فقط ولكن طوال الوقت سوف يكون عليك الاهتمام والانتباه إلى صحتك وما أنواع الطعام التي تمتنعي عنها حتى يكون طفلك سالماً ومعافى، ليس الانتباه إلى نوعيات الأكل فقط وإنما انتبهي أيضاً إلى ضبط حالتك النفسية والصحية وممارسة المشي واتباع أسس الحياة الصحية.

المصدر : مملكتي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.