وطني

لخضر بن كولة.. من هم قبائل “المازيس/Mazices” ؟ و كيف ساعدت قبيلة “المازيس/Mazices” مع روما للقضاء على الثورات المَحلّية ضدّ الإحتلال الروماني ؟

  من هم قبائل “المازيس/Mazices” ؟ و كيف ساعدت قبيلة “المازيس/Mazices” مع روما للقضاء على الثورات المَحلّية ضدّ الإحتلال الروماني ؟ يدّعي الكيان العنصري أن كلمة “مازيغ”مذكورة في المراجع التاريخية على صيغة “مازيس/Mazices” و إليكم ماذا يذكر المؤرخ Ammianus Marcellinus الذي ساير معارك الرومان في افريقية في القرن الرابع ميلادي. للعلم أن هذا الكتاب صادر في 2013 من دار النشر Brill و هو دراسة فيلولوجية و تاريخية لكلّ ما كتبه المؤرخ Ammianus في تلك الفترة : صفحة 191 يقول الكاتب “االتفاصيل التي تُعيدُنا للطريق في هذا النّص هي أنّ الرومان كانوا على رأس تلك الفرقة من “المازيس/Mazices ” الجيش المُساعدAuxilia . ” و يُضيف الباحث و يتساءل بنوع من الدّهشة : ” و هل أصبح “المازيس/Mazices” مُساعدين و أصدقاء مع الرومان ؟ و يُجيب الباحث على نفسه : ” هذا يعني أن الإستنتاج الوحيد هو أن هؤلاء “المازيس/Mazices” بعد إنهزامهم قد قدّموا مُساعداتهم للرومان ” . للعلم أن في صفحة 175-176 يقوم الكاتب بتوضيح مكان قبيلة “مازيس/Mazices” و التي حدّدها في جنوب غرب مدينة تيبازة و ليس لهم أية علاقة بمنطقة الاوراس و لا منطقة التوارڤ و لا منطقة الشلوح في بني سنوس . و من هنا نستنتج أنه إذا حرص الكيان العنصري في التّمسّك بتلك الفرضية أن “مازيغ =مازيس=Mazices ” فهذا يؤكد أن تبعاً لمنطقتهم الجغرافية فإن سكان الاوراس و التوارڤ و الشلوح لا علاقة لهم بتلك القبيلة و أن أولائك القوم كانوا جنوداً مساعدين مع روما . يدّعي الكيان العنصري أن كلمة “مازيغ”مذكورة في المراجع التاريخية على صيغة “مازيس/Mazices” و إليكم ماذا يذكر المؤرخ Ammianus Marcellinus الذي ساير معارك الرومان في افريقية في القرن الرابع ميلادي. للعلم أن هذا الكتاب صادر في 2013 من دار النشر Brill و هو دراسة فيلولوجية و تاريخية لكلّ ما كتبه المؤرخ Ammianus في تلك الفترة : صفحة 191 يقول الكاتب “االتفاصيل التي تُعيدُنا للطريق في هذا النّص هي أنّ الرومان كانوا على رأس تلك الفرقة من “المازيس/Mazices ” الجيش المُساعدAuxilia . ” و يُضيف الباحث و يتساءل بنوع من الدّهشة : ” و هل أصبح “المازيس/Mazices” مُساعدين و أصدقاء مع الرومان ؟ و يُجيب الباحث على نفسه : ” هذا يعني أن الإستنتاج الوحيد هو أن هؤلاء “المازيس/Mazices” بعد إنهزامهم قد قدّموا مُساعداتهم للرومان ” . للعلم أن في صفحة 175-176 يقوم الكاتب بتوضيح مكان قبيلة “مازيس/Mazices” و التي حدّدها في جنوب غرب مدينة تيبازة و ليس لهم أية علاقة بمنطقة الاوراس و لا منطقة التوارڤ و لا منطقة الشلوح في بني سنوس . و من هنا نستنتج أنه إذا حرص الكيان العنصري في التّمسّك بتلك الفرضية أن “مازيغ =مازيس=Mazices ” فهذا يؤكد أن تبعاً لمنطقتهم الجغرافية فإن سكان الاوراس و التوارڤ و الشلوح لا علاقة لهم بتلك القبيلة و أن أولائك القوم كانوا جنوداً مساعدين مع روما .

يوحرود هارون

مدون تقني لدى موقع رصد برس، أهدف إلى نشر الوعي التقني، يمكنك التواصل معي عبر حسابي على الفيس "هارون بوحرود"

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.