لخضر بن كولة لقد وجدت الدليل العلمي، الفيلولوجي بعد 17 شهراً من البحث حول الجذور الدينية/التثليثية لتسمية “قبايل /kbayel ” منذ القرن الثالث ميلادي:

0

لقد وجدت الدليل العلمي، الفيلولوجي بعد 17 شهراً من البحث حول الجذور الدينية/التثليثية لتسمية “قبايل /kbayel ” منذ القرن الثالث ميلادي: 
أشكر الأخوات و الإخوة الذين أشاروا إلى فرضية الأصول الإيتيمولوجية لكلمة “قبايل/ kbayel” التي ربّما تستمدّ أصولها من إسم “قبيل” الذي قتل أخاه “هبيل” . 
من الناحية الفيلولوجية الإحتمال كان عقلانياً و جائزاً و لكن إستغربت و كنت حذراً من الكتابة في هذا الموضوع لأنني لم يسبق لي أنني عثرت في مئات الكتب و المؤلفات على هذا التحليل أو إحتمال التقاربالتاريخي بين الكلمتين ” قبيل و قبايلي ” . 
اليوم و تزامناً مع يوم اللغة العربية المبارك وجدت الدّليل التاريخي القاطع في مجلة Revue d’histoire des textes من طرف المؤرخين Richard Rouse و Chales McNelis سنة 2001 بعنوان ” cyprian fragment..Donatists conpendium” صفحة 212 : هذا النص التاريخي المكتوب من طرف القسيس Cyprien و المُوثّق 100% من الجانب الغيلولوجي يؤكد لنا أن أجدادنا الدوناتيين المُوحّدين كانوا ينسبون رمزِياً مآسيهم و عذابهم و إيمانهم ل “أبناء هبيل ” [ هبيل الذي قُتِلَ من طرف أخيه هبيل ] ، و يُسمّون أنفسهم رمزياً ب “أبناء هبيل ” بينما كانوا ينعثون و يصفون الكاتوليك أتباع روما ، أتباع التثليث و أعداء التوحيد ب ” أبناء قبيل ” أو “قبايل” . 
و من هنا نستنتج أن كنيسة «”Catholic/التثليث ” كانت تُسمّى بكنيسة “قبيل /قبايل” أما كنيسة التوحيد فكانت تُسمّى بكنيسة ” النصارى ، christians” يبدو أن هذا الأمر و هذه التسمية لم تغفل عنها كنيسة فرنسا لمّا إعتنت بمنطقة الجرجرة و أرسلت اليها المبشرين “الأباء البيض” الكاتوليك التثليثيين . 
كما يُضيف الكاتبين أن عبارة ” إستبداد النصارى” كان يعني بها “إستبداد الدوناتيين ” . 

Leave A Reply

Your email address will not be published.