لخضر بن كولة..كيف تتلاعب أكذوبة “مازيغ سكان أصليون” ب “العاطفة الدينية” و كيف تتسَتّر هذه الخدعة تمْويهاً و نفاقاً بِ”لباس الإسلام ” ؟

0

بعد الكرنافال الوثني و تلك الطقوس و الشعائر الجاهلية للإله “يناير ” يتقدّم لنا “تهريج إعلامي ” من نوع ديني/إسلامي يستند على سحر البلاغة و على الأسلوب السّردي الإنشائي و لكنه لا يقدّم مراجع تاريخية و لا يستند على موضوعية علمية بالعكس يستعمل تلك العاطفة الهدّامة و ذالك الأسلوب المُخادع في تشغيل أسطوانة “نحن إخوة مسلمون و المازيغ سكّان أصليون”.
الجميع يوافقك على العبارة الاولى و لكن لا وجود للعبارة الثانية “مازيغ سكان اصليون”، هذه الأكذوبة “مازيغ سكان اصليون ” صنعتها فرنسا و صدّرتها لكم مثلما صدّرت علم “الوزغة” و كرنافال الإله “يناير ” .
مائات بل آلاف المراجع التاريخية و العلمية [الألمانية، البريطانية، الهولندية، الامريكية …] لا تذكر و لا تتكلّم عن هذه الاكذوبة ل “مازيغ سكان اصليون” التي يروّجها البعض بإسم “الأخوة الاسلامية ” و بإسم “الإسلام”.
إنّ أسس الأخوة و الاسلام هي الصّدق و الموضوعية و عدم الغدر و خداع أخاك المسلم تحت غطاء “السذاجة ” أو “حسن النية” أو “العاطفة الدينية” .
ما نعرفه هو اللهجة “تمزيغت ” الموجودة في المغرب الاقصى و التي ذكرها الفرنسيون لأول مرة في القرن التاسع عشر و نعرف و نؤكد ذالك الثراء و التنوع الثقافي اللغوي ل “الشلوح، الشاوية، الزواوية، التماشق، التماهق، الشنوة، القباىل …” و لكن لا وجود لعرق “مازغي ” أو “حضارة مازغية” و لا وجود لهذه الأكاذيب في المراجع التاريخية باستثناء المدرسة الكلونيالية الفرنسية.
و نعيد ما قد كتبناه سابقاً في مقالات متعدّدة و موثوقة إستناداً على مراجع علمية منذ سنة حوالي :
يدّعي الكيان العنصري الزوافي أن كلمة “مازيغ ” تعادل “Mazices” التي ذكرها هيرودوت و لكنّهم يتستّرون و يكتمون أن هيرودوت تكلّم عن “المازيس /mazices ” من بين قبائل ليبية أخرى كثيرة و مٰتعدّدة و لم يذكر قبيلة “مازيس/mazices” بصفة إنفرادية و وحيدة ، كما يتستّر الزواف على أن تلك المنطقة التي كان يسكنها “المازيس/Mazices” كان إسمها “سيران/cyrene, cyrenaica” و كانت مُستعمرة إغريقية مُتاثّرة بالثقافة و اللغة الاغريقية و موقعها في ليبيا حالياً و قد ذكر هيرودوت في نفس الموضوع أن كان يحدّها غرباً مدن و لغة و إشعاع ثقافي شرقي ل “الحضارة البونية/الفينقية” . كما تعمّق الباحث الالماني MÖVERS في كتابه “Die Phenizer ” في هذه الإيتيمولوجية “مازيس/mazices ” و لم يربطها أبداً مع “شعب مازغي ” و لم أو نقرأ له أبداً أنه أفتى في “عرق مازيغي” أو “مازيغ سكان اصليون” .
يذكر المؤرخون و المراجع التاريخية أن القبيلة الوحيدة التي تأكد ذكرها بصفة قطعية و لديها معارك كثيرة ضدّ الاحتلال الروماني هي قبيلة أو تحالف “المسلّمين، Musalamiin” فإذا أراد أي مسلم أن يثبت “حسن نيّته و صدقه ” في تبني إسماً لسكان المغرب فممكن أن نختار معًا تسمية ” المسلمين ” التي تؤكّدها كل كتب التاريخ بالإجماع .
نعرف أن الاسلام قد حدّد مكان المُنافق في الدّرك الأسفل من النّار و هذا ما يجعل ذالك العنصري الزوافي الوثني أو الملحد أفضل منه بكثير .

Image may contain: text