كيف ورث أبناء ماسنيسا تلك الكتب الثمينة بعد تدمير عاصمة الحضارة قرطاج ؟

ماسينيسا
0


المؤرخ الكندي Victor Mathews المُتوفي في 2004 و الذي كان في جامعة Guelph University في مجلّة the american journal of philology N93 volume2 من سنة 1972 صفحة 330 يؤكّد أن بعد سقوط مدينة قرطاج فقد ورث أبناء ماسنيسا تلك المكتبة الثريّة و التي كانت تحتوي على كتب مكتوبة كلّها باللغة “البونية ” ، هذه الكتب التي ورثها micipsa و hiempsal و الذي تكلّم عنها : Sallust و Amiannus Marcellinus و sollinus ، هذه الكتب التي تُرْجِمت من اللغة البونية للاتينية و التي كانت تحتوي على ذالك الكتاب في فنون الزراعة للكاتب البوني Mago و كتاب فنون الملاحة و أسفار البحرية ل هانو Hanno .
المقال جدّ مهمّ و يكشف لنا أسرار الحضارة البونية و يؤكد لنا أن المغرب العربي كان منارةً للعلم و المعرفة و يؤكد لنا أن المغرب العربي أرض الفنون و الحضارة من قبل الاستعمار الروماني و يؤكد لنا كذالك أن تلك الحضارة قد كانت ضحيّةً لوحشية روما و أتباعها . مقال يوضح لنا كيف نهبت و سرقت روما المعرفة و الفنون من حضارة المغرب العربي البونية/العربية بعد سقوط قرطاج و التي يحاول إخفاءها و طمسها و إعلام الكيان العنصري الزوافي بتلك العبارة الدّنيئة اللّئيمة : ” البونيون كانوا مُجرّد بحارة و تجار ” .


Lakhdar Benkoula