قناة الشروق تضحي بقادة بن عمار بسبب العهدة الخامسة !

0

استقال، مساء أمس، رسميا الإعلامي قادة بن عمار من مجمع الشروق ومن قناة الشروق نيوز تحديدا التي يقدم فيها برنامجه السياسي من نوع التوك شو “الجزائر هذا المساء”، وهذا بسبب تغير توجه القناة، ومساندتها بشكل مفضوح للعهدة الخامسة للرئيس بوتفليقة ودعوتها عبر مختلف وسائطها إلى الاستمرارية.

ووجد مدير عام مجمع الشروق علي فوضيل حرجا كبيرا في الإبقاء على قادة بن عمار ضمن طاقم القناة، بالنظر إلى توجهاته المعارضة وانتقاده الدائم لممارسات النظام. وطلب منه الابتعاد عن الحديث في الحراك السياسي القائم منذ إعلان ترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة. وهو ما حدث فعلا، وكان في أول عدد بعد الإعلان الرئسمي لبوتفليقة عبر الرسالة التي نقلتها وكالة الأنباء الجزائرية عن بوتفليقة، واستقبل في برنامجه أحد أعضاء حملة الرئيس وهو السيد ملاح، وكانت الأسئلة غير محرجة وتصب في خانة الترشح والإستمرارية لا غير.

ولم يهضم الإعلامي قادة بن عمار طريقة التعامل مع برنامج السياسي بالأساس “الجزائر هذا المساء”، ومحاولة الزج به في خانة الاقتصاد والمجتمع والنقابات والرياضة لا غغير، دون الحديث والخوض في مجال السياسة، وهو ما جعله يقدم استقالته الرسمية مساء أمس من القناة بحسب مصادر مطلعة.

وكان آخر منشور لقادة بن عمار في صفحته الخاصة على الفايسبوك هو “يستفزون الشارع ثم يتحدثون عن “الأيادي الخارجية” و”المؤامرات الصهيونية” و”مخططات الموساد”…الخرشف بالكاشير !”، ولم يعلق منذ يوم كامل على خبر استقالته.

واختار مدير عام مجمع الشروق علي فوضيل الدخول في معترك الحملة الانتخابية لصالح بوتفليقة باكرا، وهذا بسبب الاتفاق الذي تم مع مدير حملة بوتفليقة عبد المالك سلال، في مقابل فك الخناق عن المجمع الإعلامي وتمكينه من النشاط وهو من كان على وشك الإفلاس، بسبب ديون متراكمة لدى جريدة الشروق اليومي لدى المطاقع العمومية من جهة، والخسائر المالية الفادحة التي تكبدتها كلا من قناة الشروق العامة وبنة تي في وحتى الشروق نيوز بسبب وقف تصوير مسلسل “تلك الأيام” في الجزائر و”القرصان قورصو” في تركيا، وهما العملان اللذان فاقت خسائرهما الـ80 مليار سنتيم.